المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قطرات الصمت


الصفحات : [1] 2 3 4 5

شريفة العلوي
18-08-2008, 07:14 PM
بيني وبين الزجاج ثمة علاقة لا يدركها سوى حجر في قبضة الريح

شريفة العلوي
18-08-2008, 07:17 PM
غضبت الساعة من جمود الإنتظار ...وبدأت تقشر الوقت عن هيكلها حتى تساقط كأوراق الخريف

دقيقة ,دقيقة ..

لكن الأحلام صُلبت على عقرب الساعة الصدئ ..

وهرع الموت حثيثا لينقذها .

شريفة العلوي
18-08-2008, 07:19 PM
حين تفقد الكلمات معاييرها ....نقيس الصمت في ميزان الفراغ ...عله يسقط حركات المد عن حروف العلة ويصبح العذر أجمل من الذنب .............

شريفة العلوي
18-08-2008, 07:20 PM
العتاب في هذا التوقيت يا وطني ...
كسكين المطبخ ...إن لم يكن حادا يكبح
وان كان حادا يجرح ....

شريفة العلوي
19-08-2008, 07:32 PM
ربما...نسيت اصبعي في خاتم أعجبني ولم أحظى بدفع ثمنه ..كذلك لم اقو على نسيانه

ربما ... تخيلت صورة امي في زجاجة العطر التي لم يلامس عبيرها أنفي وظللت معلقة بالحنين ...........

ربما ...ربما كتاب قرأته ألجمني بصمت ذهبي حينما صار الكلام حولي من الفضة .........

شريفة العلوي
19-08-2008, 07:34 PM
ربما ...راق لي الحزن ...عندما خلا الفرح من فحوى ....وتعرت الكلمات من معنى ....

ربما ..تمنيت ذات مساء ان أعبر البحر مشيا على أقدامي بدلا من ان اضع يدي في يد قبطان لا يعرفني ......فمن لا يعرفك حتما يجهلك ........


ربما ...قيل لي توقفي..توقفي .. الظلام حالك .......وكنت مصرة على أن ......لا انشغل بالديجور حتى أشعله بالمرور ....

شريفة العلوي
19-08-2008, 07:36 PM
لكي تكون مواطنا صالحا ....في الحياة /وفي الوطن /والمجتمع ....عليك ان تخضع ذاكرتك للتحنيط ...وتنفث فيها الحركة عند اللزوم كالدواء المسكن للألم الغير مسموح الا في حالات قليلة .........وتروض أذنك على الانتقاء عند الاستماع ولا مانع إن استعنت على منخال ,, تبعا لرغبات الجو العام .........وان تضع على عينيك نظارة اللا مبالاة وكل الحواس يجب ان تتعلم الجمباز ....... لتأخذ أكبر جائزة تنكر للشمس اذا أشرقت .......

شريفة العلوي
20-08-2008, 12:53 PM
أنا ...وجواز سفري
توأمان غير متشابهين
دماؤه حبر جاف
أنا اسم
على حيز الصفحة مضاف
كائن يحمل الجغرافيا
و تاريخ مرمي
منذ العهود على الضفاف
حين يكون بمحفظتي !
الحرص عليه يشتتني
تتودد إليه أناملي في ثقة عمياء
أخاف عليه من هبوب الهواء
هو لا يأبه لكل هذا الهراء
اعتني به كل الاعتناء
وهو لا يحمل لي سوى
حروف ثابتة
و أرقام باهتة
وصورة تكاد تشبهني
إذا لم أجدد لون حبره
أسقط من نظر أمي
وقد لا يمثلني حرف من اسمي
ولا تشفع لي ملامح رسمي
أخاف عليه من رذاذ الندى
ونفحة العطر إذا تطاير الشذى
في محطاتي العابرة
تنكمش هويتي
لأصبح دفتر ازرق
تتسرب بياناته في عيون فاغرة
أبحث عني فلا أجدني
لأني لست سوى
حفنة معلومات
تفرض وجودها في وجودي

شريفة العلوي
22-08-2008, 12:55 AM
و أحيانا يمد لنا الموت ساعده لكي نموت واقفين

شريفة العلوي
26-08-2008, 10:54 PM
عندما تتكوم نقطة الفراغ الأفقية يضيق مرمى البصر حتى ترتد النظرة عائدة خائبة الى ناظرها لا تعلق بذرات غبار تتسلق بيت العنكبوت المهمل لأن النسيان حل ضيفا على التناسي , فتظهر عيوبا ما كانت تخفيها سحب حسن النية ...
حيث إنه كل تكوين يملك حق الحصول على الظل وخلف الظل تكمن ثمة حاجة ماسة لمعرفة ما خفي ..

كما الصحو في البحر يعري مسافات السفن المقبلة المباغتة كذلك تظهر بعض الحقائق عندما تتداعى بعض الأعراف ...

شريفة العلوي
28-08-2008, 01:57 PM
المرعب أن الخطوة الى الوجع كحجر يتدلى من طرف المنحدر وينتظر رحمة ريح على اهبة استعداد لتلثمه بوقعة الى هاوية ...............

الأروع ان الخطوات الى الفرح تدب على بساط البطء وموكبها يبدأ بالتحرك من قمة الإنتظار لأخمص الصبر ...ولحظة الحصاد تتربص بملامحنا كقشعريرة تسري في وريد الصبح

شريفة العلوي
31-08-2008, 03:45 PM
كل أنواع الطيور أصبحت تحلق في فضاءات السرد ولكن من يسمع من ؟..

استبدلوا الخبز بوجبات دسمة و متبلة من الإشاعات , وإحداث البلبلة في المياه الساكنة ..

والغافيين عما يحدث حولهم يتناولون الجرعات المتتالية عن أنباء قد تكون من وحي أضغاث أحلامهم وقد تكون حقائق تنزف صدأ العقول ...

والعقول المغيبة تحتسي إستغياب لغياب الحاضرين غيابا

الغصن الجاف يعيب على الغصن الأخضر ولا يخجل في أن يسد عليه المنافذ الهواء

الضعف يعيب على القوة...عجز ان يكون مثله لكنه لم يعجز من محاولته في ان يضمه اليه

و الجدب يعيب على تدفق المطر...

التجارة تستعير وجهها من الشعارات السياسية وتتعامل مع المواد المطاطية أكثر من المواد الصلبة والخامة التامة والتي إذا خطرت على بال المواطن تصبح تلك ,هي الكارثة الطامة ....

تزن الساسة معاييرها بالتجارة وتصبغ مبادئها بالطقس اليومي ,, التوفيق بينهما لا يتم إلا عن طريق رصد البورصة بالتلاعب من تحت طاولة المفاوضات ...

في بلادي القحط أفضل من الغيث لأنه يخفي الكثير عن تقصير البلدية ...

الليل ستار العيوب ولكن في بلادي ترتدي الأيادي الخفية قفازاتها البراقة ذات الأبعاد الثلاثية حتى تفوقت على كفاءة الليزر حتى و إن يعريها النهار...

الطين أكثر تبصرا من كاميرات المراقبة لأنها تحتفظ بالصورة كما هي حيث لا احد من المسئولين يكد سيرا على الأقدام والريح تتكاسل عن التغيير...

الوزراء في بلادي يغنون وأصواتهم مذهلة وأفضل من نجوم الغناء ذاتها......وفي ظل كساد الشعر المسير فوق خطوط مرسومة ...

لرجال الدولة إبداع في الشعر حد الإقناع وان ماتت القناعة بعد ان دس الكذب سمه في وجباتهم لكنهم قادرين على أن ينالوا تصفيقا حادا تحت أضواء الكاميرات ..

وقد وجد شخص حكيم ذات يوم بأنه كان يصفق للمصور الحذق الذي كان ينفذ كالضوء من بين الجموع ليتخذ له ركنا ويلتقط مواقف حقيقية وان نال منها فيما بعد مقص الرقيب ... ولم يسمع جملة من تلك الخطبة ....

الدبلوماسية كعروس سلمتها الأيدي لمزين مخلص ..وكلما ضاعف الإهتمام في إبراز الجمال الخارجي كلما كان من الصعوبة بمكان التعرف على الوجه الاصلي لها ...

الإنتخابات النيابية حلوى ديمقراطية يلهو بها الجميع من المراهقين الى المرهقين والنائمين طوال الأشهر يفيقون على قرع طبولها

شريفة العلوي
03-09-2008, 02:20 PM
كانت أغصانها المتفرعة تصافح شعاع الشمس وتعصر الضوء على أوراقها التي تشبه خطوطها كخطوط كفي القديمة .... قررت ان استظل تحت ظلالها الوارفة ....إنها الشجرة العتيقة التي ظلت تناضل في كل المواسم تغييرات أمزجة المناخ الذي لا تسفعه الخبرة ولم تتأثر به ومع هذا كانت أقل إخضرارا من حنان أمي واكثر هدوءا من صمتي

شريفة العلوي
05-09-2008, 10:45 PM
الألم المتألم درة متقدة ترصع قلادة الوقت و الدمع مزن داهمته يد الريح لتغسل غبار الظمأ من اوراق شجرة الجوارح
ولحظة الصمت بينهما محبس ذهبي بإصبع الكلام

شريفة العلوي
11-09-2008, 12:12 AM
الجرح الذي نستطيع ان نضمده بالحروف يدل على اننا مازلنا بخير الجرح الذي يضرم في حطب الجوارح شرارات الغضب يشير الى موضع وريد ما مازال ينز بالنبض وهناك توجد الروح المراوغة لكل مستحيل ....ويظل قانون حب البقاء يستنطق الصمت وبعد كل كارثة أجدني أتدلى من فنن الموت حتى استصرخه ويفر مني عائدا لاطما خدوده وتاركا على الدرب أخاديده ومواربا الباب على جديده وكل شيء يدل بعد الدمار بأني ادخر نفسي لوجع مقبل

شريفة العلوي
11-09-2008, 03:17 AM
وجد العذر قبل التبرير (المشجب) ...فكيف كانوا يعلقوا رقاب اخطائهم ؟

شريفة العلوي
12-09-2008, 03:27 AM
من أين تأتي بصوتك الممزوج بالمطر
و كيف تزجي رسائل الأنواء للبحر

شريفة العلوي
13-09-2008, 10:54 PM
لكأنني أحببت فيك محبتي
وأحوك عطرك في نسيج مخدتي
يا من به ابلغ ذرى الأحلام قدر مسرتي
كن في سلامٍ حيث كنت مودتي

شريفة العلوي
15-09-2008, 01:08 AM
في مزهرية الذكرى أعصر شعاع الشمس نقداَ , وعلى نغمات رنين صكوكها عداَ يفرز عقرب الساعة مداخراتي المستقطعة من فاتورة عمري , من قمة الضحى الى أخمص الغروب ...وحين تحتاج الأغصان الذهبية للشمس الى ثمة رواء اسقيها بظلال دموعي ...ويحترق النهار على أصابعي وأنا مغموسة في نسكي ولازالت كل الموجودات تشاركني في التسبيح إبتداء من نقيق الضفدع الى سواقي الريح

شريفة العلوي
22-09-2008, 03:38 PM
السعادة لا تباع على الأرصفة ولا تخضع لقوانين البشر المؤسفة , فقط هي ريح معبأة في زجاجات الضمير وكلما تقوم بصيانتها تعطيك رشة ...ومواضعها تتدرج حسب ما هيتها , ستجدها في قراءة القرآن الكريم ...او في صدقة لا تعرف يسراك عما وهبته يمناك ...أو في مساعدة الأخرين ...او في اماطة الأذى عن الطريقة ...او في رسم البسمة على وجه اليتيم ......هي امامنا ونحن نبحث عنها

شريفة العلوي
24-09-2008, 05:17 PM
للصبر تخوم و خريطة و للصمت سقف ...خفت ان يكبر ظلي واحاسب على قامتي طويت نبضاتي وسكبت آهاتي زحفا و دسست بريق نظراتي في جيب العتمة ولكن وجدت هذا درسا في السمو .. فعاد ظلي يشير الى خطواتي التي لم تبلغ سن الحلم خائف الرجا وحامل على كتفه هواجس المنى حتى تماهي مع غيمة فرت من سربها وكان صمتي قطنة جرحها............

شريفة العلوي
27-09-2008, 01:37 AM
في ظل نواميس
سُنَت بخواء
تتحكم بالعالم :
سيدة عرجاء
تتعثر في السير
تجف بحور العقل
تحت مظلتها المثقوبة
تنهار حقوق الانسان
يتسرب مطر احمر
بين تخوم وتخوم
وتناولنا احكاما
تلدغ كالافعى الرقطاء
عزتنا وطرائقنا الغراء
سيدة هي تلك البلهاء
تلفظها كل الاديان على الارض
و تمقتها اوراح الشهداء
سيدة تتحكم بمصائرنا
غرورا تلك العوجاء
هل لي يا قومي
من يتناول كرباجا
يجلد بها تلك الرعناء؟

شريفة العلوي
05-10-2008, 03:28 AM
كل الطرق والمعابر اضحت عقابا يلاحق أثار نعلي وبت في كل محطات الكلام طريدا /وحيدا والشموع التي تتراقص فوق بحيرات صمتيَ تضفر لهيبها من قمة ودجي الى أخمص وريدي
الضوضاء الآتية من هناك ..تسد بيد خرسانية منافذ الضوء والهواء النقي ... لكني ما زلت أوقن بأن روح الإرادة بقلبي حديد
وعندما أبسط قبضة يدي تتدافع أسراب الحلم لكل اشراق جديد

شريفة العلوي
08-10-2008, 08:33 PM
أحيانا تمثل يد القدر بالجثة ظنا منها بأن هناك مازالت الروح مختبئة ..وأحيانا تتوقف الكريات البيضاء عن الدفاع لتكنس الوجع المتكوم دفعةً واحدة ..وأحيانا نشتاق للمعان النصل واختراق ضوؤه حجرات القلب ونرحب به أهلا وننزله منازل القمر سهلا ونظنه عيد والعيد يبعد عنا جهلا ..أحيانا نكافئ صدأ الخنجر الذي أنهكه جرحنا العصي على الموت حد اليأس حتى نفرش له القطن وسادة والمرهم كأس عصير ليبق الى أجل غير مسمى

شريفة العلوي
08-10-2008, 08:36 PM
أوجعني صمت الحقيقة ...ولم توجعني حقيقة الصمت

شريفة العلوي
08-10-2008, 08:38 PM
لكل تكوين ظل سوى الكذب لأنه ظل بلا تكوين

شريفة العلوي
08-10-2008, 08:39 PM
لـــصوتين نبرة لا تنس... صوت الحق الجهور و صوت المحتاج الخجول

شريفة العلوي
09-10-2008, 07:01 PM
وراء كل إنهيار يخلف الضحايا ثمة خيط مسحوب من نسيج وشاح القلب تاركا خلفه ذرى رواسي الرماد المدود..وأنهار دامية تمشط من طريقها السدود ..وتعبر بصاحبها الذي لا تسعفه من الغرق قشة ضالة الى خارج الحدود ..

شريفة العلوي
09-10-2008, 07:03 PM
وراء كل يومِ حزين ونهارُ كئيب قمر اضاع دربه بعد الزوال ..وشمس تتبرج بحلة كسوف تخضب الغيوم بلون الجمر الملتهب الغاضب , إنه لون الحداد الصارخ الذي يكسر حاجز الرؤية والتيه فيه عين الصواب والصواب يذري على البصيرة قتامة بحجم السماء

شريفة العلوي
09-10-2008, 07:05 PM
إنه يوم رغم شواذه عن الأيام الا انه يحتل صدر الساعة , يوم مكتسب يلقح في الروح ضعف المناعة لكنه دوما يباغتنا في لحظات الوداعة...ويرميني النهر الجاري من دقائق السويعات على حافة تعشوشب على أشداقها النصاعة ..وها أخيرا دلني ظلي إليْ ووجدتني اكثر صلابة من ذي قبل بأزمنة تسبق الأنباء المذاعة.. ....

شريفة العلوي
11-10-2008, 01:28 AM
أيها الصمت المنبعث من فوهة البركان ..أنا لست ضدك ولست معك لأني انتعل الأن صخرة الحياد ويفلق فضول الشفق في صباحي حجرا كانت مهمته رصد الريح ..
لكن صوتك المبحوح سلب ذاكرتي وأسقطها في منطقة غير معروفة ..ولذا اشعر الان بأني أطفو في فضاء السكون وسحنات الهدوء من غير سوء كرواد الفضاء ...
كل الذي املكه هو أنا ولن اطيل النظر في نقطة ما , لان الرؤية في هذا الفضاء تنطلق من زاوية حادة ..فيها الشموع تعصر الغمامات ..
الدموع تسقى الحدائق والرياض ..
والعصافير حولي تطلق شقشقات ملونة قابلة للسمع وللإستمتاع بمهرجانات الألوان ...وأتناول كأسا من سلاف الإبتسامة

شريفة العلوي
11-10-2008, 01:30 AM
لا أستطيع ان أفارق قمقم أحزاني ..اذا فارقته كيف سترقص لالئ الخضل على أهدابي ..اذا فارقته ستنضب مياه البحر , ستأكل السفن امواج الجفاف ..و سأصبح مواطنا بلا وطن ..سجينا خارج السجن ..ان فارقت أحزاني لن تتوقف الغمامة فوق منزلي ..ولن يداعب الهطل أصابعها الرنانة ...ولن تتابع الفراشات رقصاتها حول قناديلي التي بأطيافها مزدانة

شريفة العلوي
11-10-2008, 01:35 AM
المجاهرة بالألم شفقة...تأتي بصوت مارد.. ينصت اليك من غارق في لجه الغياب وهو شارد.... ربما يذبحك هدوءه بسكين بارد ..

أما التستر على الألم ..انه نفي يأكل كالعتة التي تنخر من الجذع الى اللحاء والهيكل الذي يبدو للعيان بلمسة ريح عابرة يتهاوى ...

شريفة العلوي
18-10-2008, 05:56 PM
هل تعلم علمت مؤخرا بأن الصقيع في الشتاء .."دفئ" يلجأ اليه من عانى من برودة بعض القلوب

هل تعلم ..علمت مؤخرا بأن مفاتيح الريح في جيوب اشباه الاصدقاء ومتى ما قرروا انك اصبحت نشار أخشابهم نفضوك


هل تعلم ...علمت مؤخرا بأن الكل يستمد الطاقة بطريقته ومنهم من يستمدها من مصيبة الغير


هل تعلم ..علمت مؤخرا إن صوت المداحين لا يحتاج الى ميكروفون لأنه المكبر الوحيد الذي لا يصل بأسلاك الكهرباء

شريفة العلوي
18-10-2008, 06:00 PM
قيل لي ..لمن ستمنحين صوتك .......قلت سأمنحه للريح ..أو للفراغ الذي ليس له حاجز يسعفه بالصدى ..أو لأحاديث النوم العميق حيث لا يسمعني أحد ولا أسمعني......أو ابتلعه كقرص دواء مع الماء ..........
لكني لن أمنحه للناخبين ..حتى لا أساهم في زيادة رقعة ..

شريفة العلوي
21-10-2008, 12:37 AM
يمكنك يا حزني أن تصمت ...ولكن يا صمتي أرجوك لا تحزن

شريفة العلوي
21-10-2008, 07:03 PM
يمكنك يا ضعفي أن تستمد القوة من كل ما مر بك من الهزائم ..لكن أرجوك يا صلابتي لا تستعر من نار الضعف رمادا ..........

شريفة العلوي
21-10-2008, 07:10 PM
حرفي يحتار في طرفي.. وكلاهما يحتارا في الآخر , عندما تتورق الأغاني,, وتتبرعم الأماني ...من مطلع الشهقة الى مغرب الزفرة يتناول الصمت على مائدة الإحساس بريق الألماس

شريفة العلوي
24-10-2008, 06:49 PM
الإنسانية ...أول من طُعنت بخنجر ذاك المسمى الإنسان .

الإنسانية ..إسم لمدينة ضائعة عندما أمتدت الغابة الى خواصرها وحاصرتها الوحوش التي تتأنق بالقمصان.

الإنسانية ..إسم على غير مسمى ...طالما الظلم يتقلد رئاسة بيت أبيض ونظيف من المبادئ والأخلاق والأيادي المغتسلة من العدل .

الإنسانية ..داستها أقدام العلولمة وما بقي في لجوج البحار من الأصداف أكلها الحوت قبل سقوط مدينة السلام ...

شريفة العلوي
24-10-2008, 07:01 PM
أتعمد أحيانا بأنْ أبتلع القنبلة على هيئة قرص دواء ...لكني أعرف كيف أفجرها دون ان تصدر دويا أو تترك شظايا في الأرجاء ...

أتعمد غالبا بأني لم أفهم عندما أشعر بأن الفهم لا يجدي في كل الأوقات لهذا لا ضير من وضع المفهوم في الثلاجة ... حتى يؤكل وقت الحاجة ...........

أتعمد أكثر الأوقات حرجا أن أدفئ الأسوار ... كي تذوب كرات الثلج في نظرات الفضول ..

شريفة العلوي
26-10-2008, 02:16 PM
عندما أناديكِ تنبت في كفي أزهار الأماني ...ويحلق فرحي فوق ضباب الثواني ...كي يلتحق بسرب البهجة الصادحة بحنان يرتد عائدا الى مصدرك الأولاني ..ألا وهو كائن الحب المطلق حين أشد الرحال نحوك ببلابل الأغاني ... ما أبهى وما أصفى وما أنقى قلبكِ عندما تستردين جزءا بسيطا بل حفنة غبار من اثر خطاك على ممشى الحنان يا أمي ...مازلت أعد رذاذ ضوء وجهك على أطراف بناني............

شريفة العلوي
27-10-2008, 01:14 AM
الإبداع ..هو ان يجري نسغ الحب بين السطور ويضيء الحروف بتضاؤلها وتكومها نصب أعين المارين على دروب أعيتها الأسفار ...الحب وحده من وحد المشاعر ,,ووضع نظارة التجلي على عيون الخواطر ..كي تغتسل الدموع في أحلك الحزن بذرفات الأسرار

شريفة العلوي
28-10-2008, 09:04 PM
قلت: ..كم حجرا من صمتي يكفيك كي تصنع جبلا يرضي أحلامك الجيولوجية ؟
قال : كل الجبال من الحصى وعليك ان تسألينني عن عدد الجبال وليس عن عدد الحصى ..

قلت.. كم من بحيرات أدمعي .. تكفيك كي تربو فيها تماسيح ظنونك ؟
قال : لن تكفيني كل البحار

قلت : كم ثمرة حنظل تكفيك لتعصرها على فمي الظامئ الذي أكله الصمت ؟
قال : ما الفائدة طالما أنت ترمين المرارة بمكعبات السُكّر

شريفة العلوي
29-10-2008, 04:44 PM
قلت : ما أستعصى عليك رؤيته في النهار كيف تحاول رؤيته ليلا ؟
قال : رؤيتي في وسط أحراش الظلام أكثر إجتهادا وأنا أحب
أن أمتطي سرج الصعوبة


قلت: لماذا تحاسب الشراع وتنسى النوى
قال: الشراع هو الذي يجتذب الريح

قلت : وهل الشعوب المغلوبة على أمرها مسؤولة عما أقترفته أيادي القيادات
قال: لابد ان نحاسب من نقدر على محاسبته


قلت : اذن فهمت الآن

شريفة العلوي
30-10-2008, 08:27 PM
عندما تتسع الأرض تضيع الأفكار ويطوق المدى إنحسار الوقت وقصر الحيلة ..وتستشهد الأماكن بالعقول المصابة بالتصحر ..

شريفة العلوي
30-10-2008, 08:28 PM
قالوا ..الإستعمار تركنا في تخلف ..قيل لهم ماذا فعلتم بسنوات ما بعد الإستقلال؟
قال شاهد عيان إنهم كانوا يحصون أرصدتهم في البنوك ..ويوهمون الناس بتعمير المساحات ,,وكانوا فقط يبنون أوهامهم ......

شريفة العلوي
31-10-2008, 08:42 PM
أختزل حب الكون لأحبك به لمجرد أن ألامس ظلك ..أحتضن ضوء الشمس عندما يكون الوسيط لأراك ..أأوكد لك بأني أحبك جدا ولكن لا يمكن ان أدعي ان حبي يضاهي حبك لي لأن الحب في الأساس هو العطاء و التفاني وأنا لا يمكنني أن أزعم هذا مقابل حبك لي لأني لا أملك قدر حبك وعطائك ومهما بذلت يظل هناك فارقا بين حبي وحبك الكبير.........يا أمي

شريفة العلوي
02-11-2008, 09:59 PM
أدهشتني قافلة الورد التي تسير فوق سطح البحر كما الموج الذي تنصل من ملوحته لم يتنصل من مروءته ..لأن المروءة من الملوحة
...

شريفة العلوي
02-11-2008, 10:09 PM
لا تستهن بالقطرة , فأن الحنفية العاطلة تصنع بحيرة ...وتتقلص المدن الخضراء من عمق الرخاء حتى يلطم الجفاف أهدابها..وتعلن منظمات البيئة عن حالة الطوارئ عاقدة حاجبيها حول الحضور مؤتمرات شعارها ..
لا تستصغر قطرة ماء ..
كذلا لا تستهن بالنقطة فكل أنواع الكتابة والرسوم تبدأ بها ....

شريفة العلوي
02-11-2008, 11:27 PM
سألني موظف في المطار عما أحمل في حقيبتي....

أجبته

أحمل وطنا في حقيبتي ..

وقطرات الدموع في محفظتي ...

وعطر محبة الناس التي لا تغادر مكانها مهما أبتعدت

قال ..أظن أنه لا يوجد جهاز يكشف في الشاشة هذه المحتويات !_________________________________________________ _____________________

شريفة العلوي
04-11-2008, 06:34 PM
الضياع بطريقة طردية يعيدنا إلينا , فثمة طريق تائهة تستدل بنبضة سائر يدخر الرشد بين خطواته المحسوبة وهو معيار الخطوة الذي يختلف من قدم لآخر تبعا لاختلاف دقات النبض والتابع لشهقة السرعة يتأنى متبوعا لزفرة البطء وعندما يتلقيان يحدث ثمة ارتباط بين المفرط في شيء وضده حتى يصبحا كيانا واحدا يحتفل بلحظة الوصول ...هكذا الوصول

شريفة العلوي
07-11-2008, 11:11 PM
الى حجر يسكن النبض مني
وحين يلين

يحيك خيوط الدموع بجفني

يهرّب بين الضحى

والزوال رذاذ الندى

فيغفو حرير الفؤاد
بين فكي الرحى
الى حجر يكسر الكبرياء زجاجا
يمزقني
إربا إربا
يشق على ظهر صمتي
قميص التحية
و يسلب مني أنيني
بوحي المنية
كهدأة روح النوى في البحار
حتى أعود كما كنت
أرنو الى فص أقراط أذني
تأبط صبحي هموم المساء
وغلفت روحي بعطر الوفاء
أراني كثيرا لأن جميع الزوايا
مصنوعة من مرايا
بصدق جوارحي والوجدان أراني
بعمق الهزيمة والنصر
أعتكف الرؤية حتى أراني
الى حجر يغفو بين الرموش
وبين نثار الكحل
بلغت حدود السحاب بأدنى ظنوني
وفي ظني ان السحاب مولعة بالتداني
وجاءت لتهبط بين جفوني
رفضت المباهج دون الوفاء
ولذت بصمت ينز رحيق السماء
وكنت أراني
ومازلت مهما بعدت
هناك أراني
الى حجر كوجه المرايا
تحصنتُ بين اللجوج
تلحفتُ بالطين حتى تنصلت مني
أليس ابن آدم من طين ؟
لذا أينما كنت أرنو/ضياعي/ نهوضي /قيامي/ صيامي/ نجاح دعائي
كباقة ورد تفوح على مرمى يومي
لكي لا أراني ..وفي إنبعاث الرعود بكومة رماد
أرى حجرا يعصر الجمر فوق الجليد
وينبت في كف موتي...ميلاد القرنفل
حتى أراني

شريفة العلوي
14-11-2008, 02:14 AM
لا شيء يعيدك الى لحظات طفولتك المنسية سوى لحظة صفاء تعقدها مع ذاتك في ذات صحو هادئ بين ظلك الساقط على وجه المرايا والصورة المنعكسة التي تتجاهل الملامح الظاهرة كي تتغلغل الى الحركات الصادرة من أعماق الأعماق وكأن المرايا تحاكي الرسم والرسام وتقبض على وميض الدهشة وكأنها تنقب عن المعادن التي تخفيها لحظات الفرح الآني وتجرفها أنهار الحزن خلف زوبعة جريان اللحظة ...إنها اللحظة التي تسجل كل شيء ونحن في ذمة الحدث/ قصدي في قمة العبث

شريفة العلوي
14-11-2008, 02:17 AM
للوداع أعراض لا تختلف عن أعراض الأنفلونزا ...رشح يؤدي الى إكتئاب الأنف عزفا عن التمييز بين الروائح ...صداع في الذهن يفقد الكيان كله معاني التوازن والثبات والاختلال في الرؤية والتوجس من سقطة ظل آيل لحلول الليل وسقط ضوء يتيم يبحر في أمواج الظلام...إحتقان في الحلق يقتل الكلمات قبل ان ترى نور الإنصات وقبل تستقطب الرد من الجانب الآخر وتظل تقرقر الفراغ المطبق الذي حل لاجئا لوقت لم يكن في حسبان روزنامة الوصل ....حتى أنقطعت حبال التواصل

شريفة العلوي
14-11-2008, 02:32 AM
إمراة سكبت دقائق الإنتظار على صحراء الصمت .. وغرست أزهار الصبر على جوانب الصخر ... قتلت الوقت قبل ان يقتلها وصنعت من روزنامة وسادتها ومنذ ذلك اليوم لم يحرك الوقت أحد أطرافه وظل رهن ظنونها ....
إمراة صنعت من وبر الفشل بردة الشتاء ...وشربت كؤوس السفر سلافا ..حتى كاد البحر على الإنحناء لـ..وشاحها الجاذب للمد والجزر والذي يطوي هيبة النوى بنسيجه ..إمراة تتأبط الرحيل وتخشى الموانئ أن تأتيها قبل مراسم إستعداد استقبالها والسفينة تقص مسافات البعد لتقدم لها طاعة الوصول ...كل الطرق تؤدي الى وكر خيالها ..وكل النجوم تشرئب من نافذتها..لكنها مازالت تحلم بالتنصل من قبضة الندم

شريفة العلوي
16-11-2008, 01:57 PM
العمر كله شجرة والأعوام غصون أما الأشهر فهي أرواق وكلما سقطت منها 12 ورقة أنكمشت ثمة مسافات ,, وأتسعت طرق مختلفة المسالك ..زادت مساحات الأحلام ..وتتباعد آكام الأمل وكأنها برق يظهر لبرهة ..برق تكاد تلامسه بإصبع نظرة حتى ينسل من المد البصري لتعيد الكرة في كل مرة ..وهكذا نحن نعد نجوم الليل حين السهر دون أن ندري بأن كل ليلة تسرق أياما من عمرنا ..ونرتاد حدائق الربيع ونحن نجهل بأن عمر الوردة صورة مصغرة من أعمارنا حيث إننا نكبرها حجما وبالتالي نشبهها في عبورنا المراحل ذاتها

شريفة العلوي
23-11-2008, 12:00 AM
تسردنا زحمة التفاصيل وتجز منا أنصاف الأرباع ثم تكومنا كــ كتلة واحدة وترمينا في قيعان عميقة كصندوق حديدي وقع من السفينة في لج عميق ولا يبق منها سوى دخان صوت ولحظة انشطار الصدى ...تسردنا تفاصيل الصبح لتهيئنا لجمر القيلولة وتمهدنا للهيب الغروب الى ان نكسوا جميعا ثوب الليل ...عندما نقع من جبل شاهق القمة لا نترك سوى أثر الصوت وثمة لحظة تأمل موضع الرأس وبقية التفاصيل في بئر أبدي او لنقل حجرة تقبض ثمن إقامتنا الأبدية بين جوانبها المعتمة ....

شريفة العلوي
28-11-2008, 10:39 PM
لا يحافظ الصمت على الاسرار فـــ..ثمة صمت يوميء بالبوح ويكشف ما في الصدور

شريفة العلوي
28-11-2008, 10:44 PM
للمقاومة أساليب وأدوات شتى ..للموت وجه واحد يأتيك في كل وضع وفي كل ظرف فقط خذ بالأسباب ولا تشتت ذهنك بالخوف ...فالأحرى بك ان تموت واقفا ...

شريفة العلوي
28-11-2008, 11:10 PM
لا شيء يمنعك من التصرف السليم سوى التردد ..أخلع عنك قميصه وأحلل أزراره ...وحده الإقدام يربت على كتفك ويمنحك الربح

شريفة العلوي
30-11-2008, 09:43 PM
لا أستغرب عن سبب قوة هذا التماسك الذي أصبح أقوى من تماسك طبقات الأرض المعرضة دوما للانشقاق , لأني تيقنت بأننا لسنا كائين إنما كائنا واحدا عصي على الانفصام ..وأظل تحت ظلك أرتب نبضي كي يصعد بي الى مدارات الحياة الحقيقية

شريفة العلوي
03-12-2008, 07:05 PM
فلا غرو..يا أيها الأفق
لو داهمتني عيون الغيوم
بعطر الشذى ..
ألا تدري إني أغار عليك
من الظل حتى ..وان كان ظلا لصوتي
وإن كان ..رسما لأحداقي
حين يؤطرها الكحل
قدر الدجى
وقوسان للحاجبين بض
كغصن يقوّم ميل اللوى
وما الظن الا ..ملامح طيف
يمر كبرق ..أصيل
فترسغني الأمنيات
بأنشودة تحتوينني
من كل جهات نبضي
كطوق الندى
سأرشق هذي الحديقة
بالورد في الأمسيات
لكي لا تعلق في صاريات القدوم
رقاب النوى
هيهات لو أن ذاك الفراش
يؤثثني مدنا للضياء
ليرسغ قز الحنين
نسيج المنى
وحيث تنوء جذوع النخيل
الى شهقات الرياح
يضيق الفراغ بملء المدى
وأعتاد فيه ضباب الملام
تجلى الردى
ليرتد في حاجز الصمت
لحن يرمم درب الهوى
يلملم من نوتة القلب
بلور سحر الصدى
وإنا جميعا نعود اليه
نكف عن البحث في الأحجيات
وفي الأغنيات القديمة والترهات
متى ما ينز سحاب الحبور
سيول العطور
ويشربنا بالغياب
رحيق الجوى

شريفة العلوي
04-12-2008, 03:52 PM
أسألك الآن
لماذا تقتحم الذاكرة
غبا وغيابا , صخبا ووداعة
وتحاصر أفقا
يتمدد عكس السير
وعكس هبوب النبضات
على خارطة القلب الملتاعة
حين تجاوزني سهم فر من النجم
على تل الوقت ..أهتزت في واحة قلبي
جذوع النخل وقيل
بأن سكوت الرعد
وخفوت البرق يشيران ..
على أن المعصم محفوف
بعلامات الساعة
غضضت الرمش
وأسدلت ستارات الحلم
ونثرت لالئ غفران
تتحصن في محرابي مرتاعة

شريفة العلوي
10-12-2008, 05:46 PM
يجيئون من كل الدروب
مع نسمة عاطرة

يحومون حول الحقول
رذاذا كعطر الندى الماطرة

وجوه من الضوء
تسمو مع الفجر
وهي ناضرة

مسامرة الموتى نقش
على لوحة القلب
في صورة عابرة

مخيلتي .. تمتطي صهوة الغيم
في ومضة حائرة

شريفة العلوي
12-12-2008, 12:06 AM
عندما يتجرد الاحساس عن كل العوالق ويبقي هو كما هو , كجنين لم يلوثه اكسيد الزيف ..
كبرعم لم تمتصه يرقات الخريف ..
كنخلات مرصوصة على الرصيف ..
تتدفأ بها المدينة في الشتاء حتى تلطف الجو في الصيف ..
تحلق بنا إنسانيتنا ليبق القلب كما يوم ولد نقيا .. نظيف

شريفة العلوي
13-12-2008, 09:33 PM
قِطعةُ ثلج

سَقطتْ فوق الموقدْ

والذاكرة تجلس

فوق الكرسي الهزاز

تنتظر القادم

والقادم ليس له

في تقويمنا من موعد

فُلْكٌ من بالون

ليس له لون

يبحر صوب الكثبان

منذ متى ؟

في الصحراء قوارب صيد

تبحث عن سمك الهامور

جندي دون سلاح

عاري رأسه من خوذة سايس

كي تثبت علقه في الرأس

جاء يحارب في السلم

كان يغوص ببحر الحلم

أحتج على رهط من غلمان

دخل المحراب من العصيان

تاه من البيت


وأغتاب الميت


في أعتاب اللحد


أفطر دهرا

أًفلِتَ منه قاموس الأيام

ونواميس الأرقام

على غفلة

قام وصلى

حتى قرر صومه

في يوم العيد

شريفة العلوي
14-12-2008, 11:58 PM
المدن الخالدة

تجرحها أشواك حدائق

قصر الحمراء

والاندلس الشاكية باكية

ترسم في خط العودة غبن الحلفاء

تعلن عن طي غلافٍ

لعصور الخلفاء

وهنا لا تمييز بين القاتل والمقتول

الأطلس مفتول الموج

و هياجه وصل موصول

الرحلة في هذا الدرب عصية

متفائلة حد اليأس

والظمأ القاسي يناولنا مر الكأس

في حوض لا يسبح فيها الغزو

ولا يغرق فيها الغازي

ويظل الموقف كالآتي

هدم , ردم

للريح رثاء

تأفل في ثغر الموج العاتي

ولكن .. كيف ينادون على الأمم

والأمم المختلفة المؤتلفة البائسة

تغمض أجفانها في غم

كيف يريقون الحبر من الورق

كيف يزيحون الرسم من الغسق

و فتيل الموت المتكاثر في الأنحاء

يسحب أنفاس الأقدار

والأشلاء هنا وهناك

تفجر عداد الفكر

شريفة العلوي
17-12-2008, 06:14 PM
كأن الدمعة بقوادم تنفث في مسامات الهدب رياح الجريان وتعصف في السهول المنبسطة إنحدار السير .. من سوى الدمعة في غنىَ عن وسائل المواصلات ..هي وحدها من تتقلص لها الخطوات وتختصر المسافات فتطوي أكثر مما تبدي

شريفة العلوي
17-12-2008, 06:18 PM
أصفق لـــ تلك الكينونة الكتابية المندمجة بدمائي ولا أكترث لوهن قلمي لأنه عندما تحنث قريحتي بوعدها لا يتطوع للكتابة

شريفة العلوي
17-12-2008, 06:23 PM
أكره الطيش والرعونة والأنقياد خلفهما , بإستثناء لحظة كتابية مندفعة في اثر سيل متدفق ينهمر حبرها ولا اشعر بلسعة جمرها فلا تسألني سببا للكتابة ولكنه تكتبني لأرى ما لا أقو على رؤيته منبثقا من إطارات وهمية

شريفة العلوي
17-12-2008, 06:25 PM
صوت يدوي يدوي في أعماقي ولا أسمعه ...وصوت خافت يزحف على رمال القلب كأفاعي تتسلق خيطا وهميا يصعد رويدا الى السماء وأسمعه بوضوح ولكن ...أرجوكم سكــــــــــــــوت

شريفة العلوي
19-12-2008, 09:32 PM
لا أملك إلا..بعض الورد
وبعض الأحرف والأرقام الهندية
في قلب التقويم
على منضدة العمر
وبريق سنا الليل
بــــ..بلور ضحى يركع لله
يترفع عن نزوات الدنيا الواهنة
حتى يفلق من بطن الصخر
عيون الصبر
كقناديل يشتاق لرؤيتها الليل
ونجوم تتودد للقمر
تتسامر في ظلها أسراب عاشقة
للعشق ورائحة العطر

شريفة العلوي
24-12-2008, 04:23 PM
الحياة ثلاثية الأركان ...الماء ...الهواء ...الوداع ...
نعيش كي نودع إلى أن يأتي دور الآخرين في وداعنا
درب لا يتعثر في الوصول اليه حاملوا النعوش
ولا يصيب جسده العري , يجدد ستره بقماش أبيض في لحظة بيضاء تطلق صفير لإطلاق العصفور من قفص الحياة
وتئن الدرب بالخطوات القادمة وصدى يمزق انتظارا لتقادم الحدث لا يلتئم الجرح بالضماد ولا يهدأ الألم بحبة اسبرين عدا كأس يشاغب الثغر بطعم النسيان النسيان النسيان الى ان يلف الوقت عنقه بنبأ جديد ويمر في طريقه على لائحة كتب عليها سر من هنا ! كل واردوها...( رحمة الله على كل من مرعلى هذا الدرب والذين ســـــــــ..يمرون...

شريفة العلوي
04-01-2009, 12:00 AM
يا لضعفي أمام تضاريسك التي تغسلني بأشعة شموسها ..ويا لـ ذوباني بمناخك في كل الفصول وهو يلفح أعماقي بلسعة عطر مداه لا يعلم الا خالقه..و يا هيمنة ظلال الغروب عندما يندس نصف قرص الشمس في جيب الأفق ويرتد بقايا اللون البرتقالي على حائط روحي ..ويا لعصارة الذاكرة عندما تصب بأمواج بحرك كل تاريخي وتقدمه لي باقة ملفوفة بحرير الانتماء وألقب بــ اسمك أيها الوطن

شريفة العلوي
04-01-2009, 12:34 AM
ذهبوا الرجال
والقهر يبتلع الجبال
غرقوا الأشاوس
في دماء شموخهم
وغرقنا نحن هنا
صمتا /صما وبكما
لا يرف لنا الضمير
ولا بروادنا الجهاد الى القتال
أوطاننا بقيت تلملم
من شوارع صمتها
الخزي والعار
والإمتثال لأوامر الغي
والثرثرات الباقيات من الرماد
حتى دفنا رؤوسنا
تحت الرمال

شريفة العلوي
06-01-2009, 05:10 PM
أنا غصن اللبلاب
أطنب بالسجدة لله
ولا أطرق تلك الأبواب
أعرف كيف سأحسن صنعا
إذن إني بالخير سأسعى
إن أجدبت الأرض هنا وهناك
برواء الحلم سأرعى
إن طال بي السفر
وأنقطع الخبر
يأتيني الزاجل بالنبأ المفرح
من أقصى المسعى
لي قلب يخضر محبة
ولحائي لا يتقشر في حر الصيف
ولا من موجة برد صعبة
لكن بأوراقي الخضراء
أتبتل في المحراب الى الله
فردا فردا جمعا

شريفة العلوي
24-01-2009, 02:33 AM
اجرح
اقتل
اطعن
وتفنن بحياكة أنسجة الصوت الموجوع
لكن لا تعبث بالموتى
أرفع رايتك الحجرية
في وجه الريح المرجوع
واغرز مخلبك الدامي
بقلب النجم المرفوع
ان شئت تناولْ كأسا
من صرخات الليل المقموع

لكن لا تعبث بالموتى
على أطراف الشفق المسكوب
اكرام الصامت بالصم
ليذوب جليد الوقت
باهراق الحلم المصروع
مازلت اقول ! لا تعبث بالموتى
فأنا منذ دفنتني
مازال الكفن الأبيض يغريني
بالرقص على النغم المسموع
لكن من أين ستأتيني
بأصوات تسبق ظلي
تتنكر للذاكرة
تغسل كفيها بلحظة نسيان
حتى تخرج في حلة جديدة
من بين ركام الجمر المفجوع

شريفة العلوي
24-01-2009, 08:46 PM
ثمة رسائل تكتب ذاتها وتحيلنا الى سطور تنتظر القراءة ثم تفرغ من قراءتنا ونحن مازلنا سطورا تتودد الى العبور ..عبور لا يختلف فيه الإدارك عن المحطة كلاهما يستقبل الوافد
ثمة رسائل يشاطرنا حلمها القمر في سمائه
وتتقاسم النجوم البعيدة منها مقعد الأمل
ونحن! رهن هذا العزف متى ما تتسلل من حويصلة الغيم ومن منقار قلم رشيق يثب الى الذرى كقفزة الــ..ريم
نتوقف بين السطور نستجمع أنفاسنا ونلملم الزفرات من مسبحة تحصي الأدعية
هل سيطلع الفجر؟
بإذن الله.
حتى يطلع هذا الفجر
سأسكن الانتظار
ولن أعبأ بطنين عقرب الساعة .

شريفة العلوي
25-01-2009, 01:20 PM
كل شيء كان يتأهب لمعرفة ذلك المستحيل الرابع والقابع في أعماقي ..وكان الفضول يسير على عربات السرعة , ليتوقف عند كل تكوين ظل , أو هبوب نسيم قطع أصابع المسافات حتى وصل إلى أعمق ظنوني .. لعل هبة نسيم الأمل تحمل نفحة من عطره فمعرفة نوع العطر تقود إلى معرفة السمات الأخرى.. وشرعت أتتبع بقية الخيوط التي تؤدي الى ذلك الواضح الغامض ..فكان الضوء يتحسس على نواجذي لربما الحرارة التي تنبعث منها تدل على مدى قرب وبعد المسافة التي تفصلني عنه ..وكم كانت دهشتي عندما انبثق من كف الغياب ملوحا يده لي بالوداع

شريفة العلوي
27-01-2009, 04:56 PM
كنت أظن أن المتاهة شجرة تتصف بصفات الحوليات عندما يطول بي الدرب ويستهلكني السير حتى تستنجد بي حذائي المتآكلة وردائي المتهرئ وكل شيء يقول لي كفى ..كفاك سيرا صوب المتاهة التائهة ..حينها كان لهاث الدوران يناضل حتى آخر الأنفاس , كنت أتساءل من الذي زرع المتاهة بين ضلوعي ومن الذي نسج بأوردتي ضيق الرؤية حتى نفخ الريح بين أوداجي أنين البوق وزادت مساحة التقوقع والاعتكاف بمحرابي وإبقاء الأمر على ما كان عليه وكنت كنبتة صحراوية تمتد الى الساحل الأقرب دون أن تميز جذورها بين ملوحة اليباس و عذوبة المياه الجوفية , ولو كنت أعلم بأن المتاهة كائن حي يتنفس , قابل للنمو متأثرا بالطقس والمناخ وضوء الشمس لما روادني الحلم للحظة بأني سوف اتخلص منها متى ما عثرت على الدليل , ولكني عرفت مؤخرا بأن المتاهة خُلقت قبل الهدى وتظل تحفر في قلب الدليل ألف دليل قابل للتوهان ,لهذا كان الضلال والهدى سيان في تلك الظروف وكنتيجة طبيعية لثمني الغبار وأضعت موضع ظلي تحت شمس أحرقتني كثيرا وأنا مازلت ابحث عن دليل يرشدني الى طريقي والفكاك من هذه المتاهة التي تاهت في أعماقي حتى ابتلعتها كقرص دواء لابد من ابتلاعه وكان الدواء جريرة إلى الداء ....

شريفة العلوي
28-01-2009, 10:23 PM
الرماد ..لم أكن أعلم إنه بداية الحريق .. ..وإنه أمارة بالوجع وقاهر لغصن الزمن وإنه دفتر يراق على سطوره اللمم ..لكني عرفت أخيرا بأنه وقود لكل قهر يضل بصاحبه عن الطريق..
الرماد يتأنق بالهلاك ويقتات على رغيف الإستهلاك , يلاحق بارقة أمل حتى يرديها يأسا ويطارد براعم الأماني كي تغدو جسدا ذابلا تصرعه الرياح ..

شريفة العلوي
28-01-2009, 10:32 PM
صادح ينقاد نحو الشمس في درب البيان.. وحروف سلسة, تتسلى بسطور رحبة ..ومداد زاده الفائض من قيض الأنين ..يتسامى , يتصاعد من شقوق الزبد.. ثم يرتد حنينا نحو أفق يتمادى اتساعا ..إنها ليست جبالا من غبار ربما ذرة أضغاث حنين أسدل الليل عليها سترة تهجع في وجه المطر

شريفة العلوي
28-01-2009, 10:34 PM
ما الفرق بين المد والجزر ..
الفرق بين الجزر والمد هو كالفرق بين الشيء والعلم به واخر مجهول يباغتك في اللحظة , المد يباغت الشاطئ والجزر ينسحب كي يؤكد إنه لا مد متوقع ..
ولكني محتارة من فيهما يباغتنا ؟
هل المد الذي يسبق رفة الجفن الى الشاطي بينما مازال هناك بساط الجزر يحتضن النوارس وسط بقعة تمتد الى عمق البحر وتبعد عن الشاطئ ؟
ام الجزر الذي ينسحب كما تنسحب الأفعى من رقطائها ..ولكن المؤكد المشاعر بإيجابياتها وسلبياتها تشبه المد والجزر لهذا نحن لا يمكن ان نختار المشاعر كما لا يختار الشاطئ فضول المد ولا انسحاب الجزر ...

شريفة العلوي
28-01-2009, 10:54 PM
رسالة من سفينة غارقة ..تلوم السواحل التي لم تمد لها يدا تنفض منها البلل ..وتعاتب أرخبيل الجزر التي غضت أبصارها عندما شربها القاع وأغتسل بسقوط أجزائها البحر حتى هدأت في مقرها الأخير ..
رسالة من يد أمتدت للمساعدة وكانت خيانة المسافة عائقا يمنع الإمتداد ووصول الإمداد ..
رسالة ممن سمع بالحدث وكمم الخوف فمه وقيد التردد أطرافه ..
رسالة من نبض هذا الحرف الذي يكتب حتى أخر الأنفاس ليقول بأنه مازال يحمل كل الاحساس وإنه سخر الحبر والورق والمداد من أجل إسعاد الناس
..رسالة بلا مرسول ولا رسول كل مؤهلاتها ظرف خاوي فقط هي تملك إسمها

شريفة العلوي
29-01-2009, 12:17 AM
لماذا تذكرت هذا المساء ..
وكان علي فقط أن ازيح الستار عن النسيان واستدعي جلموده كي يغطي ثغور الهواء
كي اريق دم الذكرى قبل الفناء ..
فلا تملك الريح ذاكرة غير أن النوى ترسم الإنزواء ..
أنا النسيان أنا الذكريات ..كلانا ننوب عن الثاني في كل حين بلا إحتواء ...
وليس لهذا المساء عزاء

شريفة العلوي
30-01-2009, 01:01 AM
أيا شمس لا تصمتي
خذيني غبارا
يدس نتوءاته في الضحى
خذيني بريدا يراسل حلمي
ويوْدِعُ في صرة الغيم سرا
يضمد جرح المآقي
يطهر أحداقي
يغسل منها بقايا الأسى
و يقتحم الورد كل الفيافي
ليمسح عنها دخان الجدب

خذيني خيالا يمد يديه
من النافذة الحالمة
نسمة ملؤها العطر
وتسري بأوردتي كالمروءة
تلفح وجنة هذا الصباح
بصمت الصخب

خذيني إليك
لقد ضاق هذا المدى
و قد ضلت البوصلة في بحوري
أوصليني إلى ْ
لعل الضياع تجرد من اسمه
كي يهز اللقب

خذيني لكي تنفضيني غبارا
حقيبته أثقلت بالأنين
قلوب الضجر
وتشكو كمن يستجير
من البؤس لليأس
حتى تماهى التعب
خذيني اليك
ولا تأخذيني إلي ْ
أريد المسرة تخضب حنتها
كف يوم الغضب

شريفة العلوي
30-01-2009, 01:19 AM
يديك التي طوقت دمعتي
و وارت عليها وشاح الأماني
يديك التي صاحبت وحدتي
وأصغت اليها قطيع الأغاني
يديك التي نسقت زهرة الحرف
في دفتري عنبرا يسري بين المعاني
يديك التي في يدي تلامس خاتم روحي
تشد على قلبي حتى وان كان قلبك رماني

شريفة العلوي
30-01-2009, 01:51 AM
قال لي : لماذا ذكرت المثلث العفري في نصك ؟..
قلت : كيف أتنكر للتاريخ والجغرافيا ..إن لم أقصد به توظيفا سياسيا فأنا كنت اهيم بهذا المكان كأي شاعر هائم عندما تستنشق قريحته رائحة المكان وعبق الزمان
قال : أنا لا أنكر بأنكم شعب واحد مجزء في ثلاثة دول ولكن نريد أمانا يا شريفة
قلت : كيف تتوقعه وقد وقع منذ ان قسموا الرجل الى رأس وجذع وأطراف ؟..

ثمة خبر صغير في الجريدة يهدر دماء اللحظات

شريفة العلوي
30-01-2009, 02:08 AM
أول مرة تعرف فيه الانسان على النار كانت في لجوءه الى الدفء

أول مرة عُرفت مفردة المواطنة عندما تقلصت المساحات تحت خطوات الغزاة

أول مرة عرف فيها الإنسان الوردة عندما انصاع لأوامر أنفه

شريفة العلوي
30-01-2009, 02:32 PM
ما أعدل الريح لأن هبوبها تشهد على نواياها ...
ما أجمل الصدق مع النفس لأنه لا يفقد رونقه عندما يغسل المطر كل الألوان ويقلب الطيف صفحة الألوان ويوحدها الى لون الغيم والموت والفراغ
ما أسعد القنوع لأنه لو خسر الدنيا ربح نفسه

شريفة العلوي
30-01-2009, 02:33 PM
لا أنتظر الى ان يحين العيد لأفرح طالما هناك شمس ساطعة تتسلل من نافذتي ووطن سكانه مني وأنا منهم ,,قالوا هنيئا لنا بك وقلت هنيئا لي بكم ..
أحبكم ..

هل وصلكم حبي ؟

شريفة العلوي
31-01-2009, 04:41 PM
هل تعلم !
كم سنة ضوئية بطيئة
تسير في أوردتي على أقدامها
حتى تسبقها السلحفاة
في الوصول الى الحقيقة ؟

وكم من أحقاب تهدر مجهودنا
في الغرس والري
والبحث عن السماد
لنقطف الثمار في الدقيقة

وكم من وجوه تتوهنا في فيافي
تفاصيلها وتغرقنا بالبحور الصديقة

وكم نتلقى ضربات قوية
ورماح مسننة /مصوبة نحو الصدور
بقسوة عجيبة من قلوب رقيقة

شريفة العلوي
31-01-2009, 05:58 PM
علمونا كيف نبدو في ذهول
حينما يصعقنا الواقع
يهوى بنا كوكبنا السابع
حيث نرتد أنينا
بين لوم وعتاب
من قباب في اليباب
كلما قاد جيوشا من رياح


علمونا كيف نذوي
ذرفات الشموع التي
تنسق في ليلنا أغنيات الصباح

علمونا كيف نرنو
نحو أفق أبكم يبدو أصما
اذا ما الديوك أغلقت
سمعها بالصياح

علمونا نرشق الروح بيأس
كلما عانقت الأجواء نورا
صاغه الليل من أحلام الملاح

شريفة العلوي
01-02-2009, 02:44 PM
يدخل هذا العرين فلا يكتب كلمة مرور
ينآى بعيدا ولا يسجل الغياب
ينتهك قوانين الحضور وأعراف الغياب
رغما عنهما دائم التواجد
لا يوجد في منتدى قلبي سوى متواجد واحد
إنه هو ..بل أنت

شريفة العلوي
02-02-2009, 12:15 AM
يمكنك أن تدخل من ذاك الباب
بلا إستئذان
لكن لا تترك في العتبة غبارك
وأغسل ذاكرة التربة من آثارك
لا تسمح لعيون المارة
ان تصبح مرمى النظرة
أو يندس فضولها
في كم قميصك

أخرج من نافذة الذكرى
فالباب هنا مقفل
وخط الهاتف لا
لا يعمل
خذ باقي أحلامك
وأنزع معطفك العاشق للمشجب
والهيكل تضربه أوتار الريح
كالساعة المتوقفة منذ الأمس
لا تتقدم خطوة
لكنها تغرق في قطرات الحيرة

شريفة العلوي
02-02-2009, 11:17 PM
ثمة كلمة تصغر حجمك وتقلل شأنك ..والمأسأة إنك لا تسترجعها ولا تمنع آثار دمارها ...
ثمة مواقف تجعلك تاجا لا يبرح القلوب ...

شريفة العلوي
02-02-2009, 11:24 PM
شخصٌ كلما عرفته أكثر كلما حثك على معرفته أكثر ...
و شخص كلما عرفته أكثر كلما تفقده حتى يتلاشى أمامك.

شريفة العلوي
02-02-2009, 11:26 PM
طريق مررت به ذات ربيع ومازال رونق روحه يتوهج في كل حين ...سلامي إليه

شريفة العلوي
02-02-2009, 11:29 PM
يد أمتدت الى ابعد صدقها لتهبني وردة ..
ومازالت رائحة العبق تسكنني ..
شكرا

شريفة العلوي
03-02-2009, 10:03 PM
غفت النهى عنهم
وعن خرافاتهم العقيمة
تفتقت النبوءة
التي كذبوها بصدقهم
وتعلقوا بخيوطها المتدلية
ليعلقوها تمائما
وليرتدوها أساورا
صعدوا جميعا
فوق غيمات الخطل
و تناولوا الجرعات
من إبريلهم
ملأوا الأباريق التي
حملت لهم أسطورة التنين
و عندما أغتسل البحر بوعائهم
وتقدست أدرانهم
في إمتداد هزائم القرنين
نُفضتْ أياديهم
من آثار الدماء
وأنمحت الندوب
من فوق الجباه
لعقوا فحيح النار
أخلوا سبيل الريح
وأطلقوها كما الكلاب
على مدارات السلام
كانت مدائنهم من الورق
الحبر الأحمر ساقه الودق
شب اللهيب بهم
وشب بنا الجهل
كحقائق التاريخ في طرقاتهم
تمسح دموعها
بمناديل حجرية
لأنهم رشقوا النجوم
بـ..الخرائط
و القنابل
و الصحائف
قاب قوسين او أدنى
وهنا سؤالي ....كيف
أصبحت الجبال من التبر
والآن بعد زوابع الأوهام
ما الخبر ؟

شريفة العلوي
04-02-2009, 02:24 PM
عندما أدخر الصمت لألصقه في فم الكلام أجده تآكل من أطرافه ويضطر الكلام للنزول الى ساحة الصم ...

عندما أدخر الصبر لأطعم به يراع العمر أجد وقد طارت امعاءه مع الريح فأعثر عليه مصوبا على جدار الهم...

عندما أدخر كلاما لا يتناسب مع اللحظة أجد الأفواه تنقض عليه من الوريد لآخر قطرة في الدم

شريفة العلوي
04-02-2009, 02:37 PM
أتنفس فيك يا وطني
نفحات الربيع ..
وأميل الى فنن
تتقاطر منها سلاف الكرامة
والحلم فيه حفي الضريع ..
أتسلق فيك درجات الأماني
واحمل بقلبي لواء الولاء
وبالرغم من كل هذا
جهادي ضئيل,
سيبقى أمامك قليل الصنيع

شريفة العلوي
05-02-2009, 02:38 PM
تضيق مساحات الذاكرة بين نفي شيء كانت تستميت في إثباته ذات يوم .

تضيع مسافات السفر بين ثقل الحقائب وقلة جدوى فحواها.

تزهد العيون عن رؤية الحق لكنها تضطر خلسة الى أن تمد يدها بكيس السمع.

شريفة العلوي
05-02-2009, 04:21 PM
تأكد : بأن الريح تأخذ في طريقها كل شيء عدا اسمك لأنها لم تمنحه لك لكي تسترده .
تأكد : بأن ميلان الموازين أمر حتمي لأنها تخضع لمنطق الثقل ولا فرق إذا وضعت على كفة الميزان حجرا أم زمردا .
تأكد : بأن الصغير في عينيك قد يكون كبير في عين غيرك , فقيمة الشيء لا يخضع للكتلة هكذا تقول الفيزياء وإلا كيف تؤثر خطوط الطول والعرض في المناخ ..وإن لم تؤمن بهذا لا تسافر جوا ؟.

شريفة العلوي
05-02-2009, 04:25 PM
هناك علاقة وثيقة بين الصبح قلب طيب , لا يدركهما سوى النقاء

هنك ثمة مساحة بين الحضور والغياب لا يتسع لها الا حيزا في اللا مكان

هناك يد تمتد خيرا ويد اخرى مغلولة الى عنق الجرح .

شريفة العلوي
05-02-2009, 04:27 PM
لا يمكن أفقد الثقة بجمال الوردة
بالرغم من قصر عمرها تؤكد حقيقة جمالها

لا يمكن ان اتنصل عن قناعاتي مهما كان الطقس والمناخ
لأن ذلك وثيق العلاقة بشخصيتي

شريفة العلوي
05-02-2009, 07:19 PM
الصمت يأخذني حيث أريد ولكن الكلام يأخذني حيث يريد
ليت كل المواصلات كانت صمتا

شريفة العلوي
05-02-2009, 07:24 PM
النبيل من ينصفك وهو غاضب.

شريفة العلوي
05-02-2009, 07:31 PM
نثرثر كثيرا وننفض غبار الكلام هنا وهناك ولكن الأهم أن يحمل هذا الكلام في السراء والضراء وجها واحدا ..أن لا يكون منحازا للحظة ضعف آنية ولا يبدو نشازا للحظة الحاضر الآتية

شريفة العلوي
05-02-2009, 07:40 PM
كل ما خطته يدي هي عبارة عن مشاعري /آلامي /آمالي /أوجاع غيري ..أعتبرها فاكهة الإحساس ولن أدعي بأني سأبلغ بها *(كيماء)..يكفي إنها تحقق لي الحبور و الصداقة مع السطور مع مداد يحمل نفحات العطور سأبقى أتعلم من المبدعين بكل موضوعيتهم ومصداقيتهم
سأبقى



كيماء : نجم عالي تفاءل به الشعب العفري قديما ..وكانوا يرمزونه لوصف إمراة قوية الشكيمة وفصيحة وصاحبة المروءة .

شريفة العلوي
06-02-2009, 01:05 PM
لمكونات بيئة مصغرة لابد من توافر بركة ماء (وهي القدرة على الرؤية ) ونباتات حول الماء ( وجود شخص يهمنا ) ثم بقية الكائنات الحية التي تقتات على العناصر الاولى (وهي تقاطع الدرب بين الفشل والنجاح ) ..لذلك حياتنا عبارة عن بيئة مصغرة لعالم من الألم والأمل وما يترواح بينهما من نزوعية مكتسبة حسب الظروف المحيطة وما ينتج عن ذلك من تباين وانفلات وما بين كل هذا وذاك طرق تؤدي الى محطات ومحطات تجبرنا على تجرعها وقوفا ودروب تقتات على زفير سيرنا حتى تتنفس الصعداء شهيقا في وصولنا ....هذا " اذا" كنا وصلنا ..

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:04 PM
عندما أنظر إلى الخلف بنصف خطوة , يرتطم بصري بسلاسل جبال من الصعاب ,, أرجوك يا قدميّ لا تتعثري في سيرك لمجرد أن الطريق وعرة فوعورة الطريق أهون بكثير من تلك الجبال..

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:07 PM
تلك الرصاصة التي لم تقتلني تركت في ذاكرتي رعبا خالدا

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:13 PM
هناك ثمة جروح تحاول الإلتئام سريعا كي تهيئ المكان لجرح جديد , هل يجب أن يبقي القاتل ضحيته على قيد الحياة كي يقتلها ثانية ؟

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:16 PM
يد ما عبثت بــــــــــ قوس قزح كي تفزرني منها بعيدااااا
لكن لوني لوحده قزحا مستقلا يكحل الكون نقاء ورونقا وثباتا, وكلما أنفرط من القلادة أحببته متفردا أكثر وأكثر فأحبوه الاخرين

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:21 PM
ثمة ذكريات ليس لها مكان في الأرشيف لأنها تسكن مزهرية القلب

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:27 PM
للصبح رأي آخر فيما يراه وما نراه فلننتظره أيها المساء

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:38 PM
ِأستغرب كثيرا على ثقافة دبغ الجلود وخاصة عندما ينتقدون الساسة المنحرفة يبدأون بجلودهم ..دعوا الجلود لخالقها فهي لا تمت بصلة لــ..ثقافة محددة

شريفة العلوي
06-02-2009, 05:56 PM
أحبك يا وطني وأحب من يحب ترابك , هوائك , تنوع الناس على أرضك ورسم ملامحهم

شريفة العلوي
07-02-2009, 06:22 PM
تتخذ ركنا قصيا ,,
تضع يدها على خدها
تنظر الى الساعة
تميل الى ظلها لتقيس تنامي طوله واضمحلاله
تشهق بتوتر
تزفر بتسرع
تقتنص حركة الريح
وتحصي رماد عداد الحرارة
تقتفي أثر الدبيب على مسامات مسار النمل
لا يغب عنها الغائب
إنها تلك اللحظات المقبلة من فناء الوجود

شريفة العلوي
08-02-2009, 08:52 PM
أستيقظت على عجل ..ورتبت شعث خصلاتها .. وأحتوت الطريق التي أمتلأت منها , ثم طفقت تلملم آثار الخطوات التي سبقتها الى تلك المحطة ولم يكن بوسعها اللحاق بالركب سوى محو آثاره ..

شريفة العلوي
08-02-2009, 09:06 PM
أيتها اليد : تعلمي كيف تنسقي الورود بدلا من إنتقاد الذبول.

أيها البحر : وزع حصص النوى بالعدل بين الشراع العادي والمتعدي .

أيها الليل المباغت : لاتمارس التنويم المنغاطيسي على البعض بينما ترش نثار الفلفل على أجفان البعض .

شريفة العلوي
08-02-2009, 09:18 PM
أيها الحب : كن كما خلقك الله منذ بدء الخليقة

جمرة إن أمسكت بها تحرق يدي

شمس تنبثق من وجناتي

قمر يتكاسل على أهدابي

طيف يتكسر على أطراف أصابعي

مطر يجبر يدي على احتضان المظلة

اكليل يحرس من الهم رأسي

قنديل يفاجئ دامس ليلي

فجر يتنكر في صورة حلم بين أجفاني

نجم دري يتفتق من وسادتي

قطعة ثلج تذوب تحت أنفاسي

جهر يتوسد أسراري

عين تحدق من بعيـــــــــد على نافذتي

نبض يرصد خفقاتي

لهب يعتصر همومي إبريزا على كفيه

شريفة العلوي
10-02-2009, 05:48 PM
للوحدة طلاسم مبهمة لا تقودك الى كنهها مفردات اللغة ولا تفسرها الأحوال الجوية حتى وان كانت تتسم بصفات النوى المباغت ..ليس لها تحديدات ولا مبررات ..
لها ملامح النخلة الشامخة في وجه الريح وتعابيرها الصامتة في وجه السراب ..
لها يعاسيب قزحية تمتلآ سلالها من رحيق الضوضاء تحت جنح الظلام ..
لها الديمومة تحت سطوع الشمس ..
لها توقيتها المناسب وغير مناسب ..
لها سمات النباتات البحرية التي تقتات على ملوحة لاذعة ..
لها مقعد دائم تتخذه في ركن قصي عندما تتمرر الرفقة ..وتطلق من هناك على شباك المشاعر رشات العطر عله أطفأ قنديل الليل أو لربما أوقد شمعة الشتاء ..
للوحدة مكانة في الروح لا تبرح الوجدان مهما اكتظت حولنا الأصوات ..
ولها كرامة تحد سكاكين الهدوء حتى يخترق بريق النصل بصيرة الأفق

شريفة العلوي
10-02-2009, 05:49 PM
ألوذ بالوجع " واتخذ ركنا خافتا تنبعث منه رائحة" الانتظار كأبخرة تتهاوى

من حولي على الأرض كلما صعدت,,صعدت لتقابل" دربا طويلا مصنوعا من بكرة خيط الضوء ,

وكلما أمتد الخيط امتدت الهواجس حوله.

ذات يوم نزلت من سلالم المدينة المكتظة بالخواء وكأنها عروس تزف إلى عريسها

تلك الدمعة المتكورة, لم تفقد الحيلة يوما كي تهبط وفي نهاية المطاف

تمتزج بمياه البحر دون أدنى خجل ..

ابتلعُ لقمته الجافة عندما يجف صوتي لأن الصمت شوكة تتدلى من

الحبال الصوتية عندما نفقد الكلمات ويكون جدار الحكمة عندما تصبح

الكلمات ضحلة والبكاء ضحكة مزلاج باب الوهن للعقول

في زمن ترتجف فيه الألوان لتقترب من مذاق اللانهائي إلى

تذوق الرمق النهائي

شريفة العلوي
11-02-2009, 11:01 PM
الدرب دائمة الحركة سواء مشيناها أم لا , سواء تكتظ بمعمعة بطون الجوعى أم افرغها الضباب عن الراحلين ..ومع هذا لعقليتنا الهيجلية ان تحتفل بغموضها الدافع للغور أكثر وبوضوحها الداعم للمضي نحو السير بأعبائها الشاملة لخصوصية الذات وشمولية الجمع بكامل مبادئها وخياراتها وحيثياتها وبمعدات سياقاتها سوف يسير بها الآخرين ولن تبحث عنا بين جموع الخطوات , ولكن علينا أن نمنحها حقها , حق المسار في تقاطعها وتحاذيها في ترادفها وتباينها , بحمل معاولها وقراءة مسابحها , أحاول أن أهذب دوما مساري , ليس فقط كي يتكيف مع ضيق الدرب التي تنكشف لي شح مساحتها عندما أتجرعها قسرا ..
وإنما كي أحفظ تفاصليها الدقيقة فيما إذا عدت إليها ثانية في حالة جموح كبوة ما , هل الخطأ في خطواتي أم الخطأ في الريح التي تمزق السير وتغير دفة السفر بل تشتت الوجهة , حتى شككت في صحة عقلي و صحة البوصلة ولكن كلاهما قابل للعطب وكلاهما بحاجة الى صيانة

شريفة العلوي
12-02-2009, 03:30 PM
كل صوت ينبعث من فوهة الأمل يروي على مرأى من أسماعنا سيمفونية التجربة , تجربة تتوكأ على قدر من اليقين , اليقين بمفهومه الثقافي ومفاهيمه الأيدلوجي , إنها تجربة لا تخضع لأي هاجس يتردد في ملامسة الدرب ما إذا كانت الخطوة تتعثر في حجر أبقته عيون السابقين أم ذاك الذي لن ترفعه ضمائر اللاحقين , الفرق بين محطتين كالفرق بين وجهي المرآة , وجهها العادي يعكس الصورة بأمانة لكنه يفشل بملامسة الوجع الداخلي , ووجهها الثاني يلقم الحجم الحقيقي قدر أكبر مما عليه الصورة وهنا قد لا يكون المساس بالجوهر ولكن المظهر يفقد معالمه كعولمة أفقدت شعوبها نكهة الهوية , يا الهي ..هل على القادم أن يرتاد هذا السير لعله يبعثر لهاث الوجع رمادا بين أرصفة السفر حتى يدس في ذاكرتها بقاياه لــ يصل الى محطته وقد ترك كل آثار الجروح التي أغتسل منها بكل ما تحملها من ليالي داجية وصباحات عارية ؟

شريفة العلوي
12-02-2009, 03:33 PM
اللا وعي : عقار يؤثر في الوعي ينتهك مسافاته ويطلق عقبانا ونسورا في غاباته ويستحثه للنهوض بينما نحن على أرائك التراخي نتوسد الإغماض جهار نهارا ونفرغ الذهن من السؤال , ثمة سؤال يحترف المخاض لكن اللا وعي المدعي فينا يوقظ هذا السؤال ويلقن الإجابة للريح و لأن الريح لا تستحي من كشف شروخ الجريح لكن الربيع يتقن البكاء بـــــ..لباقة , فدموعه محض شذى تفوح بــــــ..أناقة

شريفة العلوي
12-02-2009, 11:03 PM
ليست القضية في حجم السلاح وشراسة المتسلح وإنما في أصوات الأخرين التي تنبعث من أعماقنا عندما نئن ونسترسل في آلامنا نستلذ بسماع أصوات خارجية تخرج كالأدخنة ..
والقضية تكمن في الجدران الواهية والحواجز اللا مرئية التي يشيدها الوهم ولا يخترقها الفهم ونظل معلقين من رقابنا في مشانق بلا أعمدة تتدلى من ظنوننا ولا نقو على قطعها حسب امتداد جذورها في شراييننا

شريفة العلوي
13-02-2009, 02:17 PM
مآسي الحياة تتعرى في أقصى سترها عندما تأتي المواسات مصبوغة بالشماتة .


معادن النفوس تتجلى في أقسى عريها عندما تئن الأرصفة تحت خطى الأغبرة المتكاسلة التي تمارس عماها في الليل وفي النهار ..

لا غرابة في نهم الخنجر عندما يمارس فنون الطعن ,, الغرابة في من يطلب منه أن يكون أرق من الوردة .

لا غرابة في أن صفي بلوري يمارس الإبتسامة ,, من شب على الإبتسامة شاب عليها رغم تهدل أستار البهت و القتامة ...ولي أن أمارس تلاوتها كلما صافحت عيني وفاء الطبيعة ..فمازال الشجر أخضر , ومازال البحر عميق , والسماء زرقاء , والجبال عاليات تخبئ خلفها قرص الشمس ..ومازال الطريق بحاجة الى الخطوات رغم تباين المشاة ..

شريفة العلوي
13-02-2009, 02:26 PM
بيني وبين المساء طقوس يتبتل لها محراب الصباح ..
إنه ..مساء لا ينصاع لرغبات الريح ولا يمل بظله خلف الغروب ..

مساء لا يغادر أصابع إتهام الذكرى ويتودد لرائحة الغياب فيشم عبير اللا غياب ..

مساء يدس سمعه في جيوب أحداث الماضي ويجتر كل نفس هرّبه من ثقوب اللا مبالاة في ذات ربيع أضاعه بين كومة قش ومسافة نصف خريف ..

مساء يمزق ثوب الغرام ,,ولكنه يستحيل ان ينتزعه من جسده المكسو بديباج الهيام ..أي مساء هذا الذي يقوى على ان يجرد حجرات القلب من الحب ..حتى وان خلا القلب من أذينه وبطينه لبقي الحب يسري من الوريد الى الوريد ...

شريفة العلوي
13-02-2009, 02:34 PM
هناك سلبيات لا تمت بصلة لم هم سلبيون, اللوم على بلادة جغرافية وبلاهة تاريخية , لكن الزمن لا يروضهما بل يزيد مساحاتها بين من يمارس الضرر ومن يلتحق به ضرارا

شريفة العلوي
13-02-2009, 02:40 PM
أفتخر بوطني الذي لا يميز بين الناس على أساس عرقي أو لون ,والأفضلية للتقوى ولها اليد العليا فوق كل الاعتبارات ..كم افخر بك يا وطني .

شريفة العلوي
14-02-2009, 11:34 PM
الوهم أنف يبتكر الرائحة ويبتلع المسافات المسكوبة على هامش الدرب والوقت مقتطفا أوراق الفصول الأربع من تقويم الذاكرة ورقة ورقة ثم يلصق التاريخ الذي يلاحق أحداثه ويهمل التاريخ الذي طوى بساطه متآمرا على وقائعٍ لا ينتمي الى قائمة هواياته ولا تتضمنها إهتماماته , ولكن خيوط اليقين تتبرج في العراء ولا تختبئ في حقيبة الليل , فحقيبة الليل لا تحوى سوى عواء الذئاب وأشباح تتلون في الخفاء عندما ينزلق من الأصابع مزلاج باب الإياب ..

شريفة العلوي
14-02-2009, 11:54 PM
عندما يرتبك الطقس أعقد إتفاقية التسامي مع الضباب نظرا لضرورة التأقلم مع الواقع , ونوبة الصدمات لا تأتي بتيجة إيجابية , يقولون بأن مريض القلب يمتلك وقاية تلقائية تحميه عن ردات فعل سلبية عقب تلقيه للاخبار المحزنة لأن ذلك هاجسه والاستشعار بالامر صيانة تخفف وقع الأمر على المتلقي ولكن هناك امور تبدو أسهل بينما هي أصعب ولها وقعا أكبر تلك التي لا يحتاط منها المتلقي فيصاب بصدمة .

شريفة العلوي
15-02-2009, 01:44 AM
الوسن" سفر" طوـــــــــيل يقطع مسافات تتآكل فيها ضفاف الوقت حيث يبتكر أثناءها فنون إستقطاب الغروب و إسدال ستارات اليقظة لــ يرميها سريعا على ناصية الضوء فتكمم ثغره بالخفوت.. الوسن حبل ينشر ثياب الفشل وعندما تجف يرميها بحقيبة مثقوبة لا تملك ذاكرة الحفظ عدا إنها تستهلك الصوت ..الوسن لو كان بيدي لوضعت حارسا على بوابة جفني كي لا تغلق قوسيها فأنا لا أريد تحقيق ما اخفقت فيه نهارا أثناء شخير يحاكي سكرات الموت .

شريفة العلوي
15-02-2009, 10:41 PM
تشرين يا تشرين
لك في ضلوع الجوعى ألف رواية
والمناجل تحصد الأنباء حيث تعرت الأنواء
فتريق فضتها السنابل في العراء
هو ذلك الشهر المسافر في دواوين العناء
يغدو كحلم أودعته بوارج الوعثاء
لك نفحة الشذى في الحديقة
والزهور تمزقت فوق البلاط
وأحرقتها مدامع تتلو
بآيات التساؤل حرقة التشرين
لك مثلها في شهقة البارود تمتطي الرنين
ويظل نجمك في سمائه يتردي ثوب الحنين
تشرين رغم حضورك الورقي
وغيابك الحجري
صمتت مباهج صدحك
والعزف من قيثارة الراعي القديم
يجوب آفاق السنين
وتساءلت عصفورة في خافقي
هل هذا صوت أم صدى ؟
ووجدتها قد غادرت حتى سؤالها في الجواب
وطفقت أحصي على أصابعي ضوؤها
حتى تنكر للمقاعد ظلها
تشرين ملمحتي التي
يتشد خيطها حول خاصرة الأنين
تتناول الأحلام فوق موائد الموتى التي
جفت رفاتها قبل أن يستل قوسها لؤلؤ الوترين
سأعود وعدا حيث كنت على منصة قهرهم
وستبقى ذاكرة الزمان تفوح عطرا
تهز صخرا
و تئن بحثا عن كتابي بين أرفف صمتهم
وسينقضي الأمر الذي , ان قال ربي العالمين !
(كن سيكون )
كن يا ابن آدم ذاتك
بإرادتك كي لا تكن تشرين

شريفة العلوي
16-02-2009, 10:10 PM
مالذي يواجه أولئك الحالمون بالتوبة عن الأحلام ؟
التنويم للأفكار أم التغييب للحضور بهدف التكفير عن الآمال؟
أم ردة مضاعفة عن الأحلام تجاوزا لمرحلة التوبة وهنا كل الخطوات المبتورة تزحف على كثبان الصمت كي تلامس على الثرى آثارها المفترضة وعندما ندقق بعدسة الوعي موضع الأقدام تصدمنا الأرصفة المنقرضة ويظل الإدراك حالة مخاض تجمد في عروقها الطلق والاحلام مازالت تراهن على الرماد عله ينهض من قميص الفناء

شريفة العلوي
17-02-2009, 01:29 PM
للمسافات حق الإجتياز علينا كي ننفض عنها أغبرة التمدد وتصبح مجرد حيزا يتقلص بالخطوات حتى يتعجن بين أصابع ذاكرة السفر.

شريفة العلوي
18-02-2009, 06:42 PM
كل الطرق نكافئها بمحطة الوصول وكل الأرصفة نتوجها بمراسم المرور وهذا لا ينف قطعا بأن مساراتنا في ذمة الأخاديد تعاني من وعثاء دروب إن لم نسر بها تسير بنا ولا تكف عن نسج حياكة السفر في دواخلنا , تخاطب حينا أحلامنا وفي حين آخر تنفث هبوب رياحها المستفزة للسكون وتخرجنا من طغيان الهدوء لنبدو على أهبة استعداد للإقامة السرمدية بين أحداق السفر وتصبح هواجسنا سكة سفر تعانق جباه الركب و تكتنز بحقائب المسافرين التي تعج بتفاصيل أحلامهم وألوان جغرافيتهم ولمحات تاريخهم ..

لا غرابة في أن الدرب مصنوعة بخيوط الخطوات لأن خبراتها تمرست باحتراق اللهاث تحت أدخنة مسافات تفرض على السائر اجتيازها , كأن المرور على حواف الحفر مرهون بكبوات القدر والقدر يحصد سنابل الأقدام سواء تأبطت هذه الأقدام بكبوة عابرة أو أنجزت وصولا فالق الإصباح ... عندما نكون في غمرة اكتشافنا للحفر الموزعة عشوائيا على مدى امتداد الوقت المتبقي والمستهلك يقودنا التردد إلى متاهته الحلزونية ذات مفهوم حركي دائري يعيدنا إلى السؤال البدائي الذي يحترف الاحتراق ويخترق جدارا وشيك الانغلاق في وجه الإجابة والمحصلة هنا,, ليست أكثر من طاقة مبذولة تقترف المجهود وتقتات على رغيف اللا وصول ..

ولــ اللا وصول مفهوم إدراكي سبق الحبر على الورق وتقادمت على عهده المعرفة بالشيء وضده ..لذا لا عجب في أن القافلة السابقة التي مرت كشهاب ساطع المرور تركت في خلجاتنا هالات الندم وغيوم تظلل هاماتنا لــ تتعملق في وهاد السدم..والدافع البديهي لهذا الحماس المتيقظ وعيا يعود الى الرغبة العارمة في اقتناص السير طالما هناك مسافات تنتظر القادمين اليها إيمانا وقناعة منا بأن للطريق علينا حق الاجتياز كنتيجة حتمية تنمو على سواعد فرضية الأضداد و سنن ضمنية الإيجاز ولكننا بحكم مكونات الصلصال المتجذر فينا نملك بجدارة كامنة القدرة على المرور , مفهوم السفر مدخل آخر للإقامة الدائمة في نقطة أفق تصافح وصول الوصول .

شريفة العلوي
19-02-2009, 10:38 PM
للغربة أحيانا فوائد جمة فهي تظهر لنا النفوس على حقيقتها وتصقل خبرتنا بهم من حيث لم نكن نكتشفها الا من خلال ممارستهم لمفهوم الغربة بمنتهى الازوادجية , الغربة قبل ان تكون احساسا , سلوك يُمارس عليك من قبل الآخر .. الغربة عبارة عن عناصر متنوعة تعني التنكر لكل مبدأ أنتعش في ظل ظروف معينة وعندما تتغير هذه الظروف تتبدل خريطتها يصبح فيها المواطن أجنبيا حيث تنهار مبادئها الهشة التي لم تكن منذ البداية على اسس القناعة وإنما صنعتها الأيام الغابرة , و لا أحد منا بحاجة الى إنتماء الى الآخر بقدر ما هي واقعة تحددها عواملة جغرافية وتاريخية إضافة الى ان الامر ليس أكثر من ترجمتها الى سلوكيات تنطلق من اليقين الذي لا يقبل التنكر لها متى تغير الطقس وتتالت الفصول لأن هذا يدل على سطحية الأمر برمته , وليس لأحد له الفضل بهويتك ليمنحك متى شاء وينزعها متى شاء .., فمن خرج من داره وهو يعي طريقها لن يتوه ..
مازلت اشعر تجاه الغربة بشيء من الإمتنان لأنها تضع دوما النقاط على الحروف ..
والغربة من فوائدها بأنها تظهر لك مدى اقترابك وصدقك مع ذاتك وهذا هو الأهم دوما وإقصاء الاخر لك يعكس توهم الألفة التي صنعتها ظروف معينة وعندما تتلاشى هذه الظروف تتقشر تلك الجدران من طلائها ..ومن تجربتي كلما يمارس علي الآخر الغربة والإقصاء كنت أقرب الى ذاتي حتى تكونت لدي قناعة تامة بأن للغربة فوائد عدة حتى لا أركن على جدار واهي صنعته الصدف في ذات يوم غريب

شريفة العلوي
19-02-2009, 11:12 PM
كنت أصمت طويلا عندما احس بأن الكلام من حولي أصبح فضة حتى قررت ان أتوسد بوشاح الصمت وأتدفأ ببردة صوف حاكته يد أثق بها وبما تحمله من خطوط متفائلة تمثل خريطة سماوية تفترش للنجوم راحتيها وتطعم الأقمار من بلور أدمعها و في الأرض تسقي القلوب رحيق الندى حين تمطر السماء على ساعديها ..كانت تطرز أجفانها وسائدا للكرى ثم تجفل عائدة دون ضجيح الى وجهتها عندما تشعر بأن الضباب أكل الصفاء وتوكأ على عجاز الخماسين هبوبا مغضوبا ..وتلك أقصى سمات الحفاظ على ما تبقى من خيط اشعث مبتور الاطراف ..
ولأن الصمت أبلغ بايصال رسالاته وأكثر دراية باشارات مروره كانت حروفي تنتهج على السطور تراتيل النسك وتلاوة الدعاء بأنفاس الصبح وانحناء المساء ولكن مع صمتي لم يصمت الكون وجدت البحر اذا هادن الشاطئ في الجزر تتجمع حوله النوارس لتطوي بين أجنحتها نسمات البحر وتسحبه رويدا رويدا لتسلمه ليد الأمواج الساحرة الماكرة البعيدة التي تلمع كعيون الهررة في ليلة مخضبة بالدجى.. وبقي في خنصري خاتما يعقد قرانه على قلقي ليزفني الى الغرق لكني سأظل تلك الجبل التي لم يقهرها البحر في تسونامي.

شريفة العلوي
20-02-2009, 06:51 PM
أمنحي إشارة مرور للأقمار التي تطل من نوافذ الجمال عندما تمسح فضتها على أهداب الليل ,, دعي قطيع النجوم تنطلق في براري الليل وخيول الياسمين تسابق رقصات النسمات التي تغازل خصلات الصباح على أكتاف المحبين وفي انبثاق اسارير الفجر ترمقهم الشمس بنظرات ملؤها الحياء ممتلئة بالحياة وتأتي الغيوم بحلقات مترابطة لــــ..تشكل لوحة تستنطق النظر وتترك في حائط الوقت أثر الأثر .

شريفة العلوي
20-02-2009, 06:53 PM
الحياة ليس ما تقولون عنها , بأنها رماد أخضر يتبرعم بعد كل حرائق الظنون..
وبوابة كبيرة تضم بضع سجون..
ولا هي عيون الليل التي تلمع في أحداق الدجى بلوثة جنون..
وليست هي بـ لوحة سريالية مبهمة الطلاسم بألوان معتقة بالفنون..
ولا هي مجمر ينفث رائحة البخور و مهمته جذب الأنوف من آخر قطرة شهيق المنون ..

وإنما الحياة هي إئتلاف اللحن مع الوتر المشدود على خاصرة الموت عشقا والحب موتا في حضن القيثارة الأرجوانية و تلامسها أصابع النجوم حتى يستنشق الطرب عبير الجوى بنفحة الكلمات ..والحياة هي عندما ننظر الى البحر من أعلى مكان في القلب ويتراء امامنا كحوض وديع نستشف منه محتوياته بكل وضوحه الغامض فـــتثب سمكات تتبرج مزهوة بألوانها القزحية وتنضج ثمار الاعجاب والدهشة بين أحداقنا سنابلا ذهبية لمن نشعر تجاهه بكل ـــــــــ..


حب

شريفة العلوي
21-02-2009, 05:17 PM
للدموع قصص في زوايا حقيبتي اليدوية وغرام عتيق ربط في ذات حلم بريء بين قلب دميتي الحالمة وبين صديقتي التي كانت تغار من تلك الدمية بحجة إني اوليها كل اهتمامي وأصغي لخرسها أكثر من حكايات صديقتي المثيرة .

سألت نفسي :

هل استطيع ان اجمد الدموع من حالتها السائلة الى حالة التسامي كي أنسق منها قلادة فضية أقرب الى قوس سحاب يطوق السماء ؟

هل يمكنني أن أصوغ منها سفينة تبحر صوب الصحراء والسهول متحدية كل عوامل الطقس والمناخ وأعد بأني سوف أجعل من قلبي شراعا يصارع الأفق ويقارع وعورة التضاريس لتكون رهن أنوائها !!

شريفة العلوي
23-02-2009, 01:01 PM
أزيح لحاف صمتي

وأرفع قامة الصبح

ليحمل لي رسالته

على مظروف يوم آت

ينتظر الجواب بلمحة البرق

تأخرت الغيوم على بريدي

أصاب الظن منقوع الوريد

وليس بذاك تقصير السماء

أرى عينيّ تبسم في الصباح

وتحتضن الدموع على المساء

برغم عواصف الأيام

والأنواء والأوهام

أمتشق الأغاني

وأستل الأمل

من غمد ذات الصمت

أعتنق الأماني

ويغدو الجفن يحترف الكلام

اذا ما غابت ألوان المعاني

ولي صمت يكبله الملام

وصمت الصمت يفقدني الأمان

ولي في القلب قلب يحتويني

وقلب القلب يغرق بالحنان

شريفة العلوي
24-02-2009, 11:19 PM
قد نمنح القلم الحرية فيكتبنا بأجمل صورنا ويصورنا بأجمل جوارحنا , هو بحاجة الى فك قيوده , ومنع جموده , حتى لا يتخثر الحبر في حويصلاته , فعندما ينطلق في غابة افكارنا يتتبع آثار الومضات المتعرجة في زوايا أرواحنا كي يفتش بحرية تامة بين مطويات الذاكرة , عندها ننهل منه سلاف العقل ونقتطف ثمار الوعي ..وهنا يأتينا بكل مرونة بما لذ وطاب وما استطاب له العقل عند القراءة وما استكان به القلب بلمح الاشارة , ولكننا غالبا نحرم القلم من حريته فيحرمنا ايضا من بريقه ويكون أقل إقناعا بعناوينه وأقل متانة في توثيق العرى بين القارئ والمقروء ..القلم بحاجة الى الحرية والجدران الصماء تمنع امتصاص الهواء ونفاذ الضوء , لأن القصدية تنقض على رقاب العفوية ..

شريفة العلوي
24-02-2009, 11:23 PM
للوحدة معايير مختلفة في حياتنا فهي العملة النادرة أحيانا ..وأحيانا ملقى بها على قارعة الطريق , نريدها برغبة شديدة ونرفضها لدرجة الرعب ,نستعيرها من مكامنها ونثقب جيوبها كي تتجرد منها هي حالة معاشة في بوتقة الانتظار و معلقة على جدار الاحتضار ..
بشكل ما يصرخ أحدهم ويقول : أحب ان اكون وحيدا أرجوكم أتركوني ..
هذا الصوت ينطلق عندما تضيق الآفاق وتصبح العالم بحجم قبضة اليد..
وما ان نركن اليها الى جدار الوحدة تبدأ الضوضاء في ازدياد ملحوظ ..
وتتهدل أدخنتها كاستار تحرس النوافذ من تسلل أشعة الشمس ..
لتظهر في ظلالها كل الموجودات والهوامش بأن الوحدة لم تكن سوى حالة بديلة عن التآلف مع الاخرين
باستعاضتهم بتعددية الصورة الواحدة كما تظهر الصورة في المرايا المسكورة ..

الوحدة في حقيقتها هي قمة الاقتراب من الآخر بشكل اكثر عمقا ولكن بين الوحدة والألفة ثمة مساحة قاتلة وهي التي تؤدي اما الى الوحدة التامة أو الى الألفة التامة

شريفة العلوي
25-02-2009, 08:57 PM
شوقي اليك
ملء النهار
وبين طيات الدجى
في الحلم والأسحار
احداقي تحتضن الشذى
بين اليفاعة والصبا
وتكون بين مفاتن البستان
و وشوشة البلابل
ملء آفاق المدى
هو وقدة الياقوت
في معنى الوقار

شوقي إليك
ملء حشائش السافانا
في قلب استواء
وانحدار الغيم
نحو سلالم الأمطار

شوقي إليك
يدور حول الشمس
والنجمات
في أعلى المدار

شوقي كما المرجان
حين يداعب الأصداف
بين مخالب الأمواج
فتسيل فضته العصية على البكاء
بكبرياء النجم
تتجمد الدمعات في در المحار

شوقي اليك
يحاور الضوء الخجول
والليل ناي يعزف الألحان
ويفوح بالعطر المنسق
بين أهداب الضحى
طيف المسار

شوقي إليك
بقدر هذا الكون
يقتطع المسافات الطويلة
و يعصر الثلج المكوم
فوق سفح البُعد
يختصر السراب
في حزن النهار

شوقي اليك
قلادة الطين المزخرفة
في صحاري الشوق
تنحت في العيون
روائع الصور الجميلة
ملاحم الإصرار

شريفة العلوي
26-02-2009, 03:27 PM
هناك جروح عصية على النسيان ..
مداواتها ضرب من المحال
حيث لا يستجب للدواء البدن الذي استفحل فيه المرض
وكلما حاولت معالجتها كانت رياح الاحتضار تصفعني ..
لهذا ..أريد أن أنفذ فيها الإعدام علنا
في ساحة عامة ..
ولكن كيف ؟
فهي معلقة بـــ روحي.

هناك مجوهرات مبهرة
تمد ألسنة البريق من علبتها المزخرفة في الليل
كي يتهيج في صدري اللهيب
تسطو على وجه النهار
و قلبي تعلق بها
كأي أنثى تحب المصوغات
لكنها لم تكن سوى
دموعي

شريفة العلوي
28-02-2009, 04:06 PM
يطيب لي.. الشدو و الغناء
بلهجة تخالف الفصاحة والبلاغة
بلكنة تغافل الرقابة
تطلق للأنين نايات السماء


يطيب لي ..
السكون و الركون
على جدار ظله
وصوته يعاود الصدى
على ملامح الصخور
ويشعل الفتيل في أرودة الزبد
ليخجل البحر من صوته
يعيدني غارقة
ولم يجف ثوب حلمها
ولم يجف ظله


أحب أن امنحه
مخابئ الدرر
والسر في خزائن النظر
أنظرْ.. لترفع الغيوم
خوذة المطر
تأتيني مشرقا , مبتهجا
من جبهتك ينبثق القمر .

شريفة العلوي
28-02-2009, 07:09 PM
أحب أن امنحه
مخابئ الدرر
السر كل السر
في يقينه خزائن النظر
أنظرْ الينا ..
حيث ترفع الغيوم
خوذة المطر
تأتيني مشرقا , مبتهجا
من جبهتك ينبثق القمر .

شريفة العلوي
28-02-2009, 07:24 PM
كل الشموع أقسمت
ان لا تضع بين اليدين
ما في اليدين
وديعة في علبة الثقاب

كل الغيوم أعلنت
ان لا تهادن الدموع والولوع
ولن تشقق النسيج بين بينها
حتى وان تمزقت خيوطها
من الغرق في نزوة اليباب

كل الطيور حطمت
أجنحة تنقصها الشجاعة والوداعة
تنسى الحضور والسرور
وتقتفي آثارها في لحظة الغياب

شريفة العلوي
28-02-2009, 08:31 PM
أدرب الجفون ..على الغناء

في لحظة تغالب الأمواج

عواصف الصفاء
أكون حيث كنت

سفينة تخالف ..

الطقس والمناخ


في لمحة السفر

يا دفة السفر
تعلمي من البحر
ان تغرقي الهواجس

وتصنعي الوصول

ستنبت البراعم على كفوف صمتك

براعم تعطر ..سريرة الحنين

وتمنح الاحلام تذكرة السفر

الى مخابئ السناء

تنطلق الحرائر

بحزنها رسائلا

رسائل تراسل السماء

شريفة العلوي
01-03-2009, 08:00 PM
سأ حمل روحي على هودج أنوائك

وكل جروحي تندمل تحت سمائك

إذا كبر برعم الوجع أحنو بعيدا

بعيدا لأقترب أكثر من مينائك

شريفة العلوي
01-03-2009, 08:02 PM
منك القصيدة تستمد بهائها

وعلى يديك تبوح سر سنائها

لا القرب أو.. للبعد ثمة سطوة

في أرضها تدنو اليك سمائها

شريفة العلوي
01-03-2009, 08:03 PM
بوحي وبوحك كالسحابة ينتشر

سأكون في طرف الحديقة انتظر

هي ألف قبلة على جبين يستعر

بالجهد والإيمان حلمنا ينتصر

شريفة العلوي
01-03-2009, 08:10 PM
كل الدروب اليك باتت مغلقة

شهقاتي منذ الأمس فيها معلقة

وغرست صمتي كي يورق بوحك

سحر وعطر فيه روحي محدقة

شريفة العلوي
02-03-2009, 01:47 AM
لا توجد معجزة
تستغفل ذاكرتي
وتهرّب محتوياتها عند الحاجة
ما زلت انا انا المحتار

لا توجد أحجية تغتال العاديات
وتقلب صحن الروتين
ثم تفك طلاسم هذا اليوم المبتور
لا يوجد في بالي ..سوى أجنحة الأقدار

لا توجد أمنية تترقرق
فوق اصابع يأسي
وتحيل رماد الحول
جنانا تثمر فيه غصون الفرحة
من الجدب الى الانهار

لا يحمل لي ذاك الجمر
دهشة لسع
لا يحمل ذاك الثلج غرابة ذوبان
ولا يعنيني اذا جف الوادي من الماء
لتجف الغيمة على بطن سماء
لا تقو على صنع الأمطار

شريفة العلوي
02-03-2009, 02:05 AM
سنعود كما الأرنب للغابة
وسنبعد عن أرصفة الحيرة قليلا
كي لا تتجمع في الاجواء سحابة
وسندعي إنا كنا
على سفر موعود
لا الربط ولا الحل
سوى إيماءة جيد
محمولة على السبابة
الأقسى والأقصى
يلتقيان على المنفى
وبجيب كل الإجابة
لا وقت للموت
ولا للراحة
لنبلع قرص الشمس
كي لا تأتينا اصابة

شريفة العلوي
02-03-2009, 05:32 PM
أصبحت لا أر في عيونك صورتي..
لكأن بازا شقها
وسطا على ومضاتها
ليعير للمدى سحنتي

أو رب ذاكرة المرايا تسوقها نبأً
يُرتل في البروق وفي الرعود
وفي بهاء الليل يتلو رسالتي

هذي النجوم تدور حول مسارها
والطيف يحمل بين ألوان الزهور
عطوره ..مطرا يضاف الى السماء
ويفجر الضحى من جبين حديقتي

يا أيها القمر المسافر في دجى عيني
دع للحديقة زهورها
ودع الموانئ والسواحل للرحيل
اترك ملامحي للشجون
ولا ترتب فوضتي

قمر يغني ويشدو بين ضلوعي
يتباهي حين يرى النجوم محدقا
أن السماء حديقة لطيوره
يتلو قصائده
و يرسم صورتي

شريفة العلوي
03-03-2009, 11:57 PM
عندما تصمت , ينطلق صوتك من أجنحتي
ويمسح الأحاجي والألغاز من خريطة اليأس
يحول الأغاني للبراعم , فتزهر البراعم على الضفاف والمدامع
ونقطف السنابل من المآقي والسواقي
أيها الصباح في كل اربعة وعشرين ساعة
يسائلني المساء لماذا تركت النوافذ شاغرة ليرتع فيها الخواء ؟..
لتولج منه رياح غريبة وليس لها صلة بالماضي والحاضر
وماذا اذا كان للغد الف عيون يرى بها أمنية واحدة
وصوتك حين يهدئ سرعته تلهث الأسئلة
متى سيكون لنا لحظة لا يقيدها الدهر
بالآتي والذي سوف لن يأتي
حتى ...وإن أتى

شريفة العلوي
03-03-2009, 11:59 PM
وضعت قلبي خاتما في اصبع هواك

و حرمت شذى وردي على سواك

تنضوي سمائي بين سهول بوحك

تضرب بعرض الحائط لجدب سواك

شريفة العلوي
04-03-2009, 12:48 AM
وظللت أبحث فيك عن وطنِ
خبأته بخرائط الحزن
يطوي حدوده بين دفتره
بين المدى ومراحل الوسن
إنّا نهز جريد نخلته
رطبا جنيا ناضج المحن
قلبي توجه شطر مشرقه
بين الرحيل ووحشة المدن
لا زمهرير البرد يكسو دموعه
أو حر صيف يائس المزن
حيث المواطن ينسى موطنه
إن الموات مفارق الزمن

شريفة العلوي
04-03-2009, 03:13 PM
عيناك ترسمني على القمر
فأكون نقشا صانه الصخر
و تعيد نسق الحلم و الأمل
لتلم بعثرتي على التبر
عيناك غابة وحدتي وأنا
بينك وبينها وحشة السمر
عيناك موج يستبيح نواته
مد سلاه الصفو بالجزر

شريفة العلوي
05-03-2009, 04:42 PM
سقيت هذا الوجع من جرار قلبي
حتى تباعدت بي كل دروبي
الآن احتاج الى جدار , أسند اليه
الظهر وينوب عني حتى في غيابي
واحتاج الى ذاكرة تتنكر لي
وتوصد علي.. نوافذ السماء
كي يبتعلني ضبابي

شريفة العلوي
05-03-2009, 04:45 PM
أحزاني تلهم الضباب على الهطول

و قلبي تعب في دروب الوصول

سأحجم رحلاتي دون الأفول

لأبدل جدوال النزيف عبر الفصول

شريفة العلوي
07-03-2009, 01:51 AM
الغناء في هذا البلد أصبح لا يرطب أذني ..والموسيقى أصبحت تتوكأ على عكاز النشاز ..كالورود التي سقيت حديقته من مياه مخلفات المصانع ..والطيور عرفت نقاط الضعف لغير ذوي الأجنحة وأصبحت تجرح وتمرح من ذاك الوجع ..
تصطف طوابير أحلامي على رصيف جفني لا تغتسل من فشلها بالدموع ولا تغرق وتنزل مع طمى الكحل , بل تظل معتكفة محرابها الذي ترتطم أركانه بالصدى..أركانه التي يراقصها الخواء , ويصفق صرير الأبواب أخماسه بأسداس زوايا هدوء مصبوغ بالتوجس والترقب ..كنت أقول دائما لماذا يشكون الجميع عن الهموم ؟
لماذا يتبدل كل شيء ويظل الهم جبلا لا يبرح مكانه ولا يبدل طقوسه حتى إني لم أر يوما هماَ لبس ثوب الفرح مع أن دمعة الفرح تستعير ثوب الحزن ..لكن الحزن لا يقتد بأحد ولا يحاكي احد كذلك الهموم , تجتاز طرق السعادة وتكسر جسورها كي تحفر في الهواء أنفاقا عميقة , معلقة , مرهونة للعناء ..
لكم تمنيت أن أرى في أحد الأيام هماَ وقع من الجبل وانكسرت رقبته ..ولن يرفع بعد ذلك يده فوق الفرح , أعتاد أن يفتح له الدولاب ويخيره بين أثواب مطرزة بالغم .. إنها أوهام تتهاوي ,,تتدلى كخيوط دخان يمتطي الضباب يوم صفو كئيب ..
وهمومي تمتهن الارتجاع حيث لا يبيعها احد تذاكر القطار كي تتنفس بعيدا عني,,
حتى النسيم الذي أشرع له النوافذ يأتيني برائحة منديل من احترف نيساني وكأنه يقول لي غير مسموح لك سوى ان تلسعك الرائحة كما يفعل البائعة في محلات العطور حيث تلهب جلد كفك بمسحة رائحة لن تلج معك من باب منزلك ولن تتحرك من رفوف المحل ولكن تظل تعد العدة للعودة الى ذلك المحل بغية ان تدخل المنزل احد الايام برفقتها , وهكذا فتحت
زر قميص الصمت لتمتلئ مسامات الكلام و يتكسب كل الذي قيل والذي سيقولونه قبل ان يقولوه يترقرق في السمع ويغرق قنواته بالشمع ولعل السمع يجب ان يكون في مكان آمن , مكان يحتفظ بدرجة معينة من الحرارة , حرارة اللهجة وحرارة النبرة , حرارة البرودة ذاتها , وحرارة رد فعل مكبوتة , حرارة وقع الصوت و كأنه السوط , وحرارة المحرار الذي يتحمل كل هذا الصخب ولدغات اللهب , وحرارة الشوق للتنائي حيث البعاد سوط يهذب الذاكرة ...وتهذيب الذاكرة وقاية..كلما تعرت أمام النسيان يسترها الأمر المشابه لذاك الأمر , الأدهى ان النسيان يستتر بالذاكرة يدرك ذاته نظرا لتفوقه على الاجترار وأما الذاكرة فهي حالة مفضوحة لا تتقن سوى وظيفة واحدة , تعرية الأمر في حالة هوس الاستدعاء تسبق الهرولة الى الغاية , وتظل الذاكرة المحمولة على كفوف الألم تخشى حتى الطريق المعبد لعله يكون محفوفا بكل ما مرت به ذات يوم.. ويظل هاجسها بأن الذي تجرعت منه يكفي ليكون ـــــــــ كالنقش على الجحر


ألتقينا وكأي تكافؤ يساوي مقبل / مدبر
لحظة اللقاء حين أرتدت قميص الوداع

شريفة العلوي
08-03-2009, 07:48 PM
هناك نصوص تسكن في تضاريس السماء حيث تشير سبابة القراءة الى مداد مسكوب أشبه بصفحة السماء ليلا كقطعة قطيفة سوداء بموجات مخملية تكاد تلامس نعومتها المأخوذة من بتلات الورد , تتناثر في ارجائها تنبض بالسطوع وتبرق بالومضات الدافئة ..هناك نصوص نقرأوها لــ.. تسري في أوردة التلاوة ثمة رائحة أُخذت منك وتعود اليك بقميص سبق وأرتدتها أضلاعك ذات مساء هانئ طوى بين سطوره ذكرياتك وللليل فتنة كلما نلامسها يباغتنا تسلل الفجر ويضع ستارا من الوهج بيننا ..
بعض النصوص التي نكتبها تتكون في السماء ,تشق الفراغ , وتتحكم بعقرب الساعة , تقوم بحراسة البحر وتراقب المباراة بين المد والجزر فتنظم نبضهما وتقيد النوى بالأغلال حتى تمر الفلك , تمرر على السواحل ليس كمرور خفر السواحل وانما كما الريح تغسل الرمال وتغطي الاسطح , ثم تتعطر بنسمات تمسح كل حدائق القرنفل في طريقها , وتتمرغ في تلك السطور , هناك ثمة كيانات , تنوءات , اشارات , تتهيأ وتتكون بين أخاديد سماوية وبين قمم الجبال المصافحة لخيول الغيوم , وهذا النص كتب هناك حيث يكون القلم حلم يتشبث بتلابيل لونه حتى بعد اليقظة , وتكون الورقة جزيرة تظهر فجأة لحظات فرز حسابات جيولوجية بكامل العناصر الحياتية , حيث يكون الصوت المتناثر بين السطور شذرات ذهبية تتشكل حروفا لا يتجاوز صوتها الأبجدية , ولكن بين لحظة الاحتراق النصية وبين آلامنا العصية تضيع أعمارنا بين زوايا قصية ,,الى متى ستتحمل الابجدية أوزار البشر ..والى متى سيظل يحملنا الألم على ظهره , الم تقترب المسافة بيننا وبين لحظة الوصول الى محطتنا التي سيفرغ فيه الالم حمله ؟

شريفة العلوي
10-03-2009, 12:51 AM
بكت الشمس
وبكى القمر
وبكى الشفق
على سجاد زوال
رحب بالليل الموجوع
الآتي بلا فجر
أسقطه ظل المقموع
حين ترنحت الآكام
وأهتزت أهداب الأكوان
جيئ بأطيافك جمرا
يترمد فوق حديث مقطوع
فتطايرت أسراب الاحلام
أرتجت ..الكرة الأرضية
وتساقطت الأصوات من عالي الأبراج
وأندثرت تحت غبار الأحزان
خطوات الأقلام
الشمس بكت
والقمر بكى
وعناقيد الأطفال
أفلت كالأجرام
حتى البحر تمزق
إربا , إربا
وتدفقت أضلاف خيول الريح
عصفت بهزيم الرعد
وأقتلعت أحداق الصبح
بكت الشمس
وبكى القمر
أنفلقت أغلفة الجو
وتعرت عن كسوتها
لتواري على الشهداء
نسيجا من وهج الأثلام
من لم يبك حين تقاطرت
أجنحة الغيم دما في غزة
بكت الشمس
وبكى القمر
وبكيت انا
فبكت أمي
وبكى إبني

شريفة العلوي
10-03-2009, 05:00 PM
كصفير الريح ينزلق
على كثبان رملية
يجررني أزيز الانتظار
الى عرباته المقيدة
بأرقام الساعة
يسحبني من ردن قميص عمري
تقاعد الزاجل
عن حمل رسائلي
مني والى ...
طفق الوقت يتذمر كالطفل
يشاغب في صمتي
ويعبث بسكوني
و يقضم أظافره
توقف النبض في شريان بريدي
أهذا اللا مبالاة ؟
أم هذا إمعان في مغالاة ؟

يحتفل الكلام
على أطراف أصابعي
يشتعل على ثغري
ويمتشق النهار
يفرغ من كأس أوجاعي
ثم يعقبه ليل طويل
يأكلني بالملام
و نظراته المتشظية
ترسل لي أوشحة مثقوبة
مغسولة من التدفئة
كمراوح لا تصنع التهوية
أهذا اللا مبالاة ؟
أم هذا .. إمعان في مغالاة

لجأت إلى الانزواء
وأحتضن ظلي الذي
لا يبرحني
من ميلان قرص الغروب
حتى مطلع النهار
ظلي الذي يحرسني
ويغنيني عن استعارة ضوء
يملك مفاتيحه سواي
كيف أصدق !
أنّ قنديل جاري
ســ يضيء داري؟
أهذا اللا مبالاة ؟
أم هذا .. إمعان في مغالاة ؟

شريفة العلوي
10-03-2009, 08:00 PM
أشعر معك
كل الذين أحبهم وأحبهم
سكان كوكبك الكبير
1: قمر يلملم من جبيني
نعاسي المتكاسل
في حين تسهد أنت
بين ضلوعي
حيث تمارس القنص الجميل
عبر الأثير
2: نجم تمرد في المجرة
وخالف الدوران والميلان
واستقام على خميل مواجعي
ليضيء بين دجى الليالي
ويقطف الأحزان من هدبي الصغير

3 : قلم كمسطرة
يقيس مساحة الهجران
ويغرق في بلاغته
يجاهر بالطباق
ويظهر باستتار
ويبثني بقصائد الأنواء
حين يضيق بيننا محتوى الأفق الكبير ..
4 : هي مهنة تتوارث الأجيال عن أجيال
حب , عذاب ,
سهر , غياب
التداني , والتنائي
بحر عميق من كلام
ليل تقاطعه النجوم
والنهار برفة الجفن الصغير

شريفة العلوي
11-03-2009, 03:58 PM
ويظل الوصول هاجس السفر وغاية الخطوات نحو الموانئ ..أومن بالخريف كما أومن بالربيع ولكل فصل منهما جماله الاخاذ وكلامهما تابع للآخر ومتبوع لإستهلاك الساعة , فالحلم عندما يرتبط بالأفراد لا تعول عليه الجموع آمالها وإن خاب لن تخيب القافلة وأما عندما يقررالحلم الجماعي التوبة النصوحة عن نصب صواريه ويعلن طلب الغفران عن مجرد التفكير بألامر , هنا تخجل الشمس التي كانت تنتظر لحظة الحفاوة بإغداق ضيافتها وأن المسيرة اليها قد تجمدت في عروق الساعة لأن الجسور الممدودة اليها استبدلت ضفائرها المنسقة كالسنابل بشعث رماد خلفته القنابل , وأي قنابل هذي سوى تلك التي تفجر صدىَ مكتومة..
لكل رحلة نهايتها والفاصل هو نوع الوصول ..

شريفة العلوي
11-03-2009, 04:10 PM
الزحام الذي يتسبب في فوضى الفراغ ,,والفراغ الذي يخلف أدخنة الزاحم ..

الزحام أيضا يخلف الفراغ وجدلية تأثير احدهم على الآخر تخضع لنسبية النتيجة التي نتوصل اليها بعد حلول الهدوء , ما اذا كان الفراغ المتسبب الى انزياح الزحام كان أقوى تأثيرا أم الزحام الذي يترك في الأرجاء فراغا يتهاوى بالإرتطام بكل نتوء بازر متسببا في فوضى عائمة تطرق كل الابواب , وهي فكرة ان كلاهما يتسببا في فوضى وإن كان أحدهم اكثر تأثيرا على النفوس نظرا لعملية الاحتكاك حيث ان الزحام قد يساعد الى تسارع نبضات الحركة بينما الفراغ يوقف الحركة مشيرا الى حالة مبهمة تستلزم الاستفسار بينما لم يتكون السؤال بعد ليتم البحث عن الاجابة
لهذا أفضل مداهمة الزحام القاتل على حالة الصدمة التي يقودها الفراغ .

شريفة العلوي
14-03-2009, 02:04 AM
من شتاتي أجمعه ومن مماتي أبث فيه ملامح الحياة لعله يتورق من كف الصمت ويتبرعم جمرا في مواقد الغياب على ضفاف الشتاء , أيها البحارة سوف أشعل كفي وسأنفث فيه لهيب أخباركم , لعل الذي وصل الى سمعي سيمنحني حق العبور الى ذاكرة الوطن , بل اليكم لأن الحبر الذي كُتبت به مآسيكم لم يجف بعد ورفاة من استلذ البحر بهيكله لم تقذف شعث خيوطه الأمواج المتناقضة مع وميض الملح على أقواس فقاعات الزبد , تلك الدوائر الحائرة حسب اتجاه الريح سائرة ,
الوقت ممحاة لا تبق ولا تذر , والبحر هادر هادئ لكنه لا يبعث على الملل , سل سكان السواحل وسل البحارة إنهم منهمكون لإعداد العدة لــــ رحلاتهم الصيفية , وبعودتهم تجد الفرق , هناك من تخلف في بلد الوصول لعله لم يصل بعد ( ومن الذي يصل بعد كل هذا اللهاث المسافر صوب الأفق الممتد وكأن هذا الافق أمتد على سواعد أحلامنا وأفترش سجاده من تنهيداتنا المحترقة المؤرقة )ولم يتسوعب مكان اقامته وليس له تبرير العودة الى الوطن , وهل العودة الى الوطن بحاجة الى تبرير؟
أم هي ورطة الرحلة الاولى تنزلق بنا الى رحلات واهية , رحلات اشبه ببيوت العناكب , وأصبحت اليد الطيبة ملوثة بإقترافها الامتداد نحو امل شائك المعالم وأن الأمعاء تكفر بالخواء والحشا يمتلئ بنصف رغيف الحلم ولابد عند العودة يكون تبريرا عن رحلة أولى ,
أتدري أيها البحر ؟
الوطن كالأم , يغفر العقوق ومهما أبتعدت لا يحرمك الحقوق ومهما يمسد الإخفاق على خصلات سكان السواحل بخيبة التآلف مع الطقس الا إنه يمنحهم صك يوحد الشقوق ..ويصبح الكل متماثلا في أعراف الألم , وثمة ما يوحد الألم حتى أصبحت هناك مملكة الألم وإمبراطورية الالم وديمقراطية الألم بل هناك طوباوية الألم ومثاليته التي تعقد صلحا مع كل السواحل وانحصر التنوع الطبيعي البيئي في بوتقة العولمة وعولمة الألم كانت هناك سائدة وما الفائدة من كل هذه الولائم القائمة على رجرجرة الولائم العائمة فوق الأزرق الشره حد الصوم

شريفة العلوي
14-03-2009, 11:31 PM
نثرثر كثيرا ...كثيرا و لا نجد على أرض الواقع جملة مفيدة تقوى على تضميد الجرح
أو تسد ثقوبا في جيوب الليل المنتهك باصابع الظلام الطويلة ..

شريفة العلوي
14-03-2009, 11:46 PM
بعض الأحلام :
تزرع في أجفانك بذور الخوف ...فتنام متلحفا بالخوف ...وتستيقظ في صباحك مذعورا /ممسكا بيديك الخوف , وكأنك رايت في المنام شيء يشبه الخوف

وبعضها يلصق جفنيك ببعضه بعضا حتى تصاب بالغمض السرمدي
وبعضها يرش على الأحداق مسحوق الفلفل ..
بعض الأحلام تملأ سلال القش بالماء والزيت ..
بعض الاحلام تطبخ ما لا يؤكل وبعضها تأكل ما لا يُطبخ

مازلت اتساءل ما علاقة الاحلام بالمطبخ ؟

شريفة العلوي
15-03-2009, 12:11 AM
بعض الدموع كالساعة المائية
لها ما لها من الوقت وعليها ما على وقع الوقت ...الوشيك على الغرق..
بعض الدموع ساعة رملية لها من اللمعان ما للرمل من زجاجية التوهج ومن السراب ما يوثق الكذب بالصدق , تكاد ترى منها ما لا يُرى

بعض الدموع إنذار بالعطش المقبل , وبعضها تباشير بالألم المدبر..
وكثيرا من الدموع تشحذه البحار وتظل معلقة بين الوجود والعدم .

شريفة العلوي
15-03-2009, 12:28 AM
كل الأفراح بلاستيكية متساوية !!!!!

********

مهما ..أحتشدت جماهير الفرح حولي
ودقت الطبول حد انقطاع انفاسها بالايقاعات
ومهما.. تفتحت أزهار الأعياد المخترَعة للمناسبات المصطنعة بين ثنايا روزنامة
ومهما.. تلونت السماء والأرض ببالونات فقاعات العطر
مهما ..تسابقت خيول المهرجانات للوصول الى شاعر قريب من شاعر يقع عليه داري
لن أتنازل عن إبتسامتي الحقيقية والتي لا يقو على انتزاعها مني سوى الفرح الحقيقي

( في الوطن الحقيقي )

شريفة العلوي
15-03-2009, 12:47 AM
كنت كالراعي الوفي
أربي جداء الفرح
في مروج الصباح البهي
أسرحها في حقول المساء الندي
وكنت أعود بها في الزوال
محملة بالحنين
حلبت ضروع الهروب
بين أصابع نبض الغروب
أمر بها وديان البخور
حين تسرح الرياح خصلات النواح
تلوح لي بالتحية ..سماء ملبدة الأنين
سحب مجمدة عبر السنين
نسمة ترتدي بساتين فل وياسمين
وتزجي بساعدها العطر نحوي
و تلك الغيوم الحزينة الرابضة على وجناتي
فكانت عصاي من قوس قزح
أهش بها جداء الفرح
أعود بها كلما خالفت دربها في المسار وتسلك تيهها عبر هذا المدار

شريفة العلوي
15-03-2009, 12:54 AM
في ذات حلم عجيب
تجمدت الدقائق والثواني
وتبادلت الأيام مقاعدها الاسبوعية
وتناولوا على مائدة النزاع ..التهم
لأنه حدث خلط في الترتيب
ووقع ظلم في التوزيع
أكتشفتُ بأن القمر كان ساعة دائرية تزين معصمي
خلعت الساعة
فسقط الوقت
ولم أعثر علي .

شريفة العلوي
15-03-2009, 02:11 PM
كل الأفراح بلاستيكية سوى !!!!!


مهما ..أحتشدت جماهير الفرح حولي
ودقت الطبول حد انقطاع انفاسها بالايقاعات
ومهما.. تفتحت أزهار الأعياد المخترَعة للمناسبات المصطنعة بين ثنايا روزنامة
ومهما.. تلونت السماء والأرض ببالونات فقاعات العطر
مهما ..تسابقت خيول المهرجانات للوصول الى شارع قريب من شارع يقع عليه داري
لن أتنازل عن إبتسامتي الحقيقية والتي لا يقو على انتزاعها مني سوى الفرح الحقيقي

( في الوطن الحقيقي )

شريفة العلوي
15-03-2009, 02:13 PM
كان لي رأيا مغايرا بعض الشيء في الصمت , حيث إنه لحن يستغني عن أعباء الكلمات , و وتر لا تلامسه الأنامل , يعزف ذاتيا يتنقل بين حرير الروح وبين بساتين خيال البوح .. الصمت آية الموجوعين الذين لا يعبأون بضوضاء تتناثر في الأرجاء ونسك يتغمسه الناسك بالحكمة حين يدهن جبهته بيقين يتحرك على أطراف أصابع الفجر , الصمت شمس بعد مسيرة معاناة مع الظلام حيث يشرق من جباه النهى , وقمر يتراقص على أهداب الطفل البريئ , الصمت بلاغة فيه من التورية ما يجهر وفيه من الجناس ما يبطن , وفي كثير من الحالات يبدو و كأنه محمول بهديل الحمام ومتربع على هودج تغريد العصافير , يسحب شهيقه كانسحاب الموج على الشاطئ ويتردد كالتيارات في المحيط تشكل زجاجا من اللمعان في لجه لج من الغموض .. الصمت جيد محجل وعقال مؤجل ونبرة قوية لصوت الخفوت المسدل, فهو برقية عاجلة لرسالة مؤجلة , جمرة لا تحترق بها الإصبع ان لامستها ورماد يحتفظ بلهيبه عبر الزمن, فتيل لقنبلة مؤقتة ..
انه رفيق اللحظة في الليالي الطوال وصديق اللحاظ حين يكون الصوت سوطا يهوى على السمع ..وهو الظل الذي لا يحتاج الى جدار والكائن الذي يخترق الحواجز والواضح الجلي حتى لو أرتداه المجاز ..
مازال الصمت قائد قافلة الصبر والمحكومين سيرا على جسور مهزوزة تنتظر هفوة قدم أو زلة ندم ولكنه وقاية أكيدة من الوقوع في مصيدة الخطل وصيانة العقل حين يكون الكلام من الصفيح ويسمر الضمير مصلوبا على حائط الوجل..
وفي يوم ما قلت :الصمت يأخذني حيث أريد ولكن الكلام يأخذني حيث يريد ليت كل المواصلات كانت صمتا ..

شريفة العلوي
15-03-2009, 02:57 PM
كنت اشكر المدينة التي اعيش فيها مهما كانت أوجاعي تمد جذورها في عمق شوارعها , ومهما كانت أحلامي تتهاوى كدخان محمول على اكتاف الريح فترتد عائدة تجر عربات فشلها , كنت أشكر تلك المدينة عندما يمسد نسيم قلبي خدودها وعندما تنسحب أمواج البحر على سواحلها , كنت اشكرها لمجرد ان تمنحني حيزا من الفراغ بين أزقتها , فراغ يكملني ويكتملي بزفراتي , كنت أشكرها عندما تمنح آذانها الصاغية لأنيني وعندما تكرس أصابعها لغزل خيوط الفجر على ناصيتي , كنت أشكرها كلما أنبثق القمر ليلا من نافذتي وكلما أستأذنت نجمة بعيدة لــ تغازل فصوص تتوسط قرطي , كنت اشكر تلك المدينة التي سكنتني وجعلت سكانها رهن رضاي وضوضاء فوضاي وهدوء يرتب في صمت المحبين تشييد مدن الفرح بموازاة مدن أحزاني , أشكر تلك المدينة التي قلدتني ملكة على عرشها ومسحت على تاجي عطرا ذهبيا يملك صكوك اللون والرائحة , حتى نكون جديرين بالمدن علينا ان نتأهل كي تسكننا ونجد حلما لن يستله الخوف من غمد الأمن والسلام .

شريفة العلوي
16-03-2009, 12:35 AM
طيعو... تلك الميناء التي تستأذن الشمس كل يوم لتسدل ستارات أشعتها الأصيلة من نوافذها الشرقية ...كانت تمسد غرتي كل صباح نسمات البحر و كانت عيوني تعلق خيوط نظراتها في إنبهار بأسراب النوارس التي كانت تصطف على شريط اللازوردي للشاطئ ..
تلك البيوت التي تشبه قطع الشطرنج في توزيعها على شبه خليج طيعو كانت تصحو على وقع أصداء محركات السفن الآتية إما من مدينة مصوع أو مقبلة من مدينة عصب ..وكانت هناك تفاصيل تلف اعناقها بين القدوم والمغادرة ولا يمكن ان يفك ألغازها سوى موسم الهدنة الذي لا يشهد اي حركة .

شريفة العلوي
16-03-2009, 01:00 AM
الغريب في الأمر دائما هناك من يرتبون للأمر عند حدوثه لا يملكون ما سيبررون به المواقف لأنهم يتعاملوا مع تلك المواقف حسب احساسهم وحسب مواقعهم ولكن هناك من يقف بالمرصاد لكل شاردة وواردة ويبني عليه تنبؤاته المستقبلية كما يقرأ الحاضر من خلالها وهو حتما جزء ليس له اسهاما ايجابيا لكنه فقط قادر على اضافة جانب سلبي حتى يكمل القصة بالطريقة التي يحب ان ينهي بها الأمر ,
وربما تساعده الظروف احيانا , ولكن اليقين بأنه لا يكسب حتى لو كسب خسارة الاخرين فأنه لن يكسب ما سيعود عليه بالنفع , من يتعجل لخسارة الاخرين لن يكسب وان حققت له تلك الخسارة لذة انتقام ما وحتى الانتقام نفسه ليس له اساس بحيث ان الامر كله قائم على الحسد ..لذا بعد كل هذه السنوات لا يوجد رابح سوى القبور , لقد امتلأت وامتدت وزحفت الى المدينة .

شريفة العلوي
16-03-2009, 08:54 PM
هناك لحظة معلقة بين الأمس واليوم لا يحددها الزمن ولا يحققها الوسن لكنها تحمل من الماضي صبغة النسيان بلون الذاكرة وتحمل من الحاضر جمرة الرماد الذي يوشك على النهوض بالأمس ونحن في انتظار لحظة تقبض على ضياعنا لتعيدنا الينا

شريفة العلوي
16-03-2009, 09:01 PM
على مساحات الظمأ الشاسعة , أسكبني سيلا من الوجع , وترتوي شقوق الطين بخرير زفراتي الممتدة الى أعناق حقول الياسمين , وأورث كفوف البتلات خطوط أحلامي وملامح الآمي الطاهرة , فتجتر قطرات دموعي ندىَ يقطر عطر البقاء ..

شريفة العلوي
17-03-2009, 03:49 PM
أعيش مع سكان الأرض مجبرة لأن الطين مازالت عالقة بي بالرغم من ان كفي مثقوبتان وكلما أقبض على الضوء يتسرب , يتحلل مع أوجاعي , يتسلل الى صرة ذكرياتي , يتودد الى مداواة جروحي ويخاف علي من لسعة جمرة بقبضتي ولكن كيف لكفين مثقوبتين ان تحترقا ؟

غريبة أنا بين سكان الأرض , أصبح هذا الرمق المؤجل ينصبني خيمة للهجرة الدائمة وقلادة الغربة المعلقة في جيد مسلة الدموع ,
وحين أختلي بنفسي أطلق ندائي صوب السماء , لنجم عصر حقول البرتقال على شمسي وسكن حقول صباحاتي , وغمرني برحيق ضوئه , فتحصدني سنابل ذكراه قمحا ذهبيا يملأ كفي أمي بحب عميق..فتحبني أكثر فأكثر .

أيتها النجمة العالية هناك و التي أحببتها كثيرا في أحلامي وألمس بنبضاتي ثراها كم سنة ضوئية سأحتاجها ؟
كي أنفض غبار الجرح , كيف أمسح بقع الصمت من جسد الكلام , كي أداري على الفجر المفضوح عيون الليل ,
كي أحصي رياح الشمال التي تمنحني نفحات عطرك عندما لا تلامس أقدامي الأرض حينما تمنحني الجاذبية الأرضية حرية مؤقتة , فأكون معلقة بحبل من النور , بخيط من العطر , بحب مطرز حيك منذ أمد بعيد بأرودتي
لهذا ...فأنا لست بحاجة لسكان الأرض !!!
أيا حب أخشى أن تكون من سكان الأرض ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

شريفة العلوي
17-03-2009, 04:23 PM
بعض الدواء ليس لها مفعول ..
لسبب بسيط ,,

لأنك تعي تماما بأنك كنت لها مجرد حقل تجارب .

شريفة العلوي
17-03-2009, 04:27 PM
بعض العبارات العملاقة في لحظات الشوق,, والبعد,, والغربة لا تؤثر بي مهما صوبت نحوي باتقان ,,
لأن الذاكرة سامحها الله ,, تنبؤني بأنها قيلت لغيري في موسم مشابه .

لتفقد الثمار نكهتها في عز الموسم .

شريفة العلوي
18-03-2009, 06:04 PM
مهما يتكدس فوق رفوفي
غبار الصمت
مهما تتكاثر حولي سكاكين المقت
أو تتناثر أسئلة مهجورة
فوق رؤوس كلام غادي
مازلت على وعدي
مهما تتبدل لهجات الحاضر
تأتيني على ألسنة الريح رمادا
لم يشعله حطبا .. يوما أحبابي
وتُزيف فوق الجدران ..لغة الطير
أو تأتأة الطفل
أو ملحمة تسرد لوحات الماضي
كي تستقطب كل فراشات الكون
مازلت صمودا يتعلم منه الصخر
أتلو العطر كلاما
و أرش شذى الصمت غراما
وبثرثرة الضوء المحبوس
على أرجاء السمع
يخترق السهم ضلوعي
شوقا يترقرق من مزن دموعي
و أصون المغزى بإيماءات الصبح
بهدوء ضفيره حلم القيلولة
أحفظ اسفار العهد
من المهد الى اللحد
الإخلاص .. ملح في زادي
نبض يبرق في رمقي
نسغ بين عطوري القانية يجري
صرة اسرار مغلقة
لن تعبث في محتوياتها أحداق الغفلة
شمس تتسلل من ثقب الشفق
وتضيء أصابعها نافذة القلب
فتطارد لص الوقت
على منحدر التل
هي طفلة حلم تتحلف بالوعد
وتزيح عن الأفاق الغائمة أسمال الرعد
حين ينام الكون على ألحانها
تغفو قليلا
عل الكون يحن الى
صوت رافقه شدوا ذات مساء
مؤتلق العهد

شكرا للوطن الذي منحني كل شيء ابتداءا من ترابه

شريفة العلوي
18-03-2009, 07:28 PM
سأخبرك شيئا لم أشأ اخبرك به أيها الطير الودود , عندما التقينا في تقاطع درب لم نخطط لاحتمالاته وكان ما كان , لأن البدايات لا تمنح وقتا للتمحيص ولا تضع نصب أعينها المآسي المأخوذة من دفاتر الذين مروا من هذا الطريق بل مروا من تحت أجفاننا ومازالت الدموع التي جرفتهم الى أهدابٍ خارج الزمن رغم جفافها تركت أثارها الــ محفورة على تشققات الطين , لكني الآن ملزمة بإخبارك , وهو إنه عليك ان تستعين بحمام يتحمل أثقال بريدك , ولديه كفاءة في نقل الرسائل بلهيبها دون ان تنطفئ جمراته لان فارق التوقيت بين الكتابة والقراءة سيفتح بابا للرماد الذي حتما سيبدل اللغة ويدخل فيها العناصر التي لا تتآلف مع بيئة المرسل والمرسل اليه لأنه سيغزل غبارا كافي لبناء بيوت العناكب بين السطور وهو أمر لا تستسغه سكان المدن الآهلة التي تجري من تحت احلامها نسمات العطور وفي سلالها فاكهة لا تخضع لأي موسم ..لأن الاعتماد على المواسم ذل والذين تسكنهم المدن بأسوارها وحدائقها بعمق أزقتها فهم يملكون من الكرامة ما يجعلهم يتأهبون للموت على قارعة الأكفان في منتهى الأناقة وبكامل الحلي والهندام يحتفلون بلحظة وداع على ان لا يودعوا قطرات ماء الأوجه لأنهم بحاجة اليها حتى بعد الموت في جرار الذكرى الخالدة.

والأمر الذي بصدده هنا تشتعل الحروف وتغلي أبخرة تتصاعد مع زفير الصبح وهو بالتأكيد امر لا يتبع خصائص تفكير أهل القرى الذين يفكرون دائما بالكتلة والوزن وعدا ذلك ليس له اي قيمة لديهم بدليل إنهم أضروا أنفسهم عندما لم يشكو من ثقل القناطير ظنا منهم إنها تحوي القمح لكنها كانت تحوي أكواما من البارود وحكمهم على الأشياء من خلال بعض الاعتبارات أضاع عليهم فرحة موسم الحصاد وفرحة اكتشاف الحقيقة ..بعض الاحكام الخاطئة ضرورة وقتية لأنها تكشف الغطا من الحقائق الواهنة التي تظلل عليها ضبابية التردد والتعقلن لعلى السؤال مغبون والعاقبة للسائل في لحظة جرأة تستل من بطن الرماد جمرة خاملة ..
لذا خذ من طيور ترتاد أغصان حديقتك ما تشاء وعليك ان تصوب بندقية صيدك الماهرة على طير حسب النمط الذي ينتمي اليه وحسب السرب الذي أتى به ..ولكن لا تحكم على الأمر من خلال الشكل الخارجي ولا تطلق أحكامك على الوزن والثقل فرب وزن ما فقد كتلته ورب وزن ما فقد معياره وتحلل من صبغته ..ثمة أشياء تسقط عنوة من مكامنها عندما نسيء التصرف في التعامل معها ولأن الطبيعة أحكمت قبضتها على الموجودات فلابد ان نتتبع حواسنا تجاه تلك الموجدات .. وعليه اكرر لك ربما لن يصادفنا دربا يتقاطع عند وصولنا من جهتين ككل مرة وقد يصادفك غيري ولا ينطبق على غيري ما ينطبق علي ..وسأترك جدلية الحياة التي تكرر نفسها كل يوم على نفس الطاولة في كل مرة مع اختلاف المواضيع ومعالجة نفسها باختلاف المتجادلين مع تشابه القضايا والخروج بنتيجة محسومة مسبقا مهما كانت الصدمة عرفت طريقها عند البعض لأنهم ايضا كان لهم حساباتهم الا ان النتيجة في نظري لكل قضية ستكون موحدة طالما التعامل مع النتيجة مهما اختلفت لن يختلف.

شريفة العلوي
20-03-2009, 11:18 PM
النظر من خلف حاجز ما يختصر المسافة ويرتد سريعا على أعقابه ..يعود غانما ممكسا بتصورات الرؤية بتنبؤاته العفوية ...
أما النظر من خلاف الحاجز المسحوب من طرف الفراغ لا يطيل نظره بل يطيل سفره ويقطع أنفاس البوصلة ليعود بعدها منهكا مرهقا متعبا لا جدوى منها , إنما هي صدى أمسٍ مؤجل يضرب أخماسه بأسداس رمس غدٍ معجل

شريفة العلوي
20-03-2009, 11:40 PM
بدأت علاقة الشعب بالحزب الــ(....) بالهجاء وأنتهت بالغزل ..
بدأت علاقة الحكومة بالشعب بالغزل وأنتهت بالهجاء .
العبرة بالخواتيم ..
اللهم أحسن خاتمتنا .
يا الله .

شريفة العلوي
21-03-2009, 12:18 AM
كؤوس الضياء
وأنخاب لحن شجي
تدور على المائدة
كأطياف يوم ضبابي
ينسل من بين هدب الضحى
تفتق من وردة الروح
زجاجات عطر مليئة
بألحان شدو الشذى
تداوي العراء
برشرشة العطر
عزف الأنين
ويلجم ذاكرة الشم
حتى نهاية طرف الغياب
يجاري سراب انتظاري
يماري جنوح احتضاري
يشخص نافذة القلب
نحو السماء

شريفة العلوي
21-03-2009, 12:41 AM
أيها الخنجر الجميل والناصع نصله الصقيل ..
أخاف عليك بعد موتي ..
سوف تموت ..
كالأشجار واقفا ..
ولن تجد من تطعنه من بعدي ..
ليس هناك كائن تتودد ضلوعه للطعن ..
ليس هناك من يشتاق الموت بين يديك سواي..
وكأن الموت أجمل بين يديك كميلاد آخر بعد الموت نفسه ..نعم فهو أجمل بين يديك ..
طالما تمررت الحياة تحت ظلالك ولابد لي الموت بين يديك , فأنا لا أريد شيئا من أحد , فيما بعد سيشنق ضميرك ذاكرتك وسيشتري النسيان بأي ثمن ..لكن النسيان لا يباع ..لا يهمني ما سيحدث لك بعد موتي , المهم ..
هل أطلب حياةَ بعد حياة كي تمارس هوايتك المفضلة ؟
ربما هناك من هو بحاجة الي من مجرد ممارسة رياضة الموت ليتها رياضة العدو بل بــ ماراثون بطيئ بمعاير التقدم في الدول العالم الثالث ...يكاد يغسل الساعة من حركتها بالصابون ويسموها ..صبرا
يا الله

شريفة العلوي
21-03-2009, 12:49 AM
لا ادري لماذا يحبون الناس الموت رغم انهم يخافونه ..
أحدهم عشق عنوان نصي ..الموت تأخر هذا اليوم ..وقال بأنه عنوان يجب ان يسقط عليه كل مبدع نصه
الموت تأخر هذا اليوم ..
أصعب شيء ان ينظر اليك شخصا يحتضر ويسأل ما بك ..
لي ايام ولكن عجزت ان انسى هذا الموضوع
كنت قلقة عليه لكنه قالها لآخر مرة ولم أتأخر عنه سوى 24 ساعة لأتلقى خبر ..
رحمة الله عليه ..

شريفة العلوي
21-03-2009, 12:55 AM
منذ اسبوعين زرت صديق أبي بالمستشفى وكان في حالة غيبوبة أمسكت بيده وكنت أدعو له ..أمسك بيدي وحاول ان يفيق , قلقت عليه وحاولت ان انادي الممرضات لكنه كان ممسكا بيدي أراد ان يقول شيئا ما لا ادري ..قالت لي إبنته إنه يفعل هذا مع الذين يحبهم ولم يفعله الا لمن كان يهتم لامرهم ..
اسأل نفسي ماذا اراد ان يقول ..ماذا ؟
لا أدري هذا الشهر متسارع
أم إن دقات قلوبنا تتسارع بسرعة أسرع من الصوت ..
كتلك الطائرات الحربية يسمع الصوت بعد ان ولت .
في حياتنا قصص أصعب من الرويات العالمية .

شريفة العلوي
21-03-2009, 01:17 AM
لو تعلمين


البحر ليس بجائع


للدمع في ظمأ السراب




على مواثيق الجفاف من الكفاف



للارتواء عن البلل



فهو الحزين لأنه

متغافل عن لوثة الزلل


وهو السعيد لأنه

متتابع التيار ممتطيا


سنام الموج



يرمي بأشرعة الغياب



في يوم ..عابس الوصل




وهوالعريق لأنه


متوهج , متجدد , متفوق بحياكة الحلل


وهو الطريف لأنه

مستظرف الجدل


وهو النشيطلأنه طول المدى





يأس النوى ..



من أن يرش على نواجذه الملل



البحر يتبع ساكينه

لأنه قيد من الأسر

ولأنه جسر من الجمر


الذي يسري هديرا



ثم ينحني للزوارق كلما



اشتاقت عبورا من موانئها


الى الأحلام في المقل

شريفة العلوي
22-03-2009, 12:20 AM
حروفي يا أماه ..
اذا تذكرت حنانك ,
سناء وجهك ,
بهاء وهجك
تعزف في ضلوعي المُحبة لك
أصابع القيثارة
تسكب لحنها الملائكي
في جوارحي
وتقطف الثمار
من عالية الغصون
من سماء مهجتي
يا ليتني فطرت من صوم الهوى
من شوقي المعتق
بشق تمرة تسابقت بها
نخيل لوعتي
صفاتك الحسنى
تربي في حديقة الفؤاد
براعم البر ..
وتحصد اللهاث من خطى أتعبها المسار ,
سنابل تمرست ألوانها بوجنة الشموس ..
من بين كفك الكريمة ..
أنبثقت سواعد الشفق
تلك التي تضفر الجدائل
بالطيب والمحلب والحصن ..
جدائل تفوح في الصباح والمساء
بمسك طهرك الوضاء
وألثم الخمار بالنسيم
وليته ينقلني اليك
عبر موجة من ضفة الشمال
لضفة الجنوب

المحلب : نوع من الطيب
الحصن : ذو رائحة طيبة لونه احمر يوضع على مفرق الرأس

شريفة العلوي
22-03-2009, 04:22 PM
أتدري ما هو الصمت؟
إنه رشات مسك تشتعل على السطور
وحقائب سفر تمتطي غمامات الحبور
إنه كالموسيقى لا يحتاج الى ترجمة
لأنه بكل لغات العالم
أيها الشادي في الجوار عندما ترنو الى وشاح النسيم الذي يتهدل على أكتافي خذ نفسا عميقا لأنه لن يخذل صمتك عبير اليقين الذي تكتب به لغتك و التي تترنم على إيقاعات هسيس تحترق بها المسافة..
ثق بكل صمتي سأرفع أحتراما لك قبعة الشمس في النهار , عندما تتسامى الأرواح تلتقي في الغمام وللغمام أيضا مجال المرور ووقت يحدده قانون الذرى ..
أو أتدري ؟
يعجبني المضمون المتضمن للمعنى ..

شريفة العلوي
22-03-2009, 04:37 PM
كل هذه الحروف المكتوبة بمداد الصمت قطرة في بحر بيان لم ولن يفهمه سوى صمتك المتأمل..
كل الأزهار المزهرة في حديقة الكلام لن ترواد أنفي سوى رائحة صمتك التي لا تبرح زجاجة الأمل ..
كل ما قيل في لحظات حرائق مستهلكة مسحتها يد الأمطار طويت صفحاتها وبقي صمت أصدق صاحبه عندما تأمل..

شريفة العلوي
22-03-2009, 04:41 PM
ما علاقة ساعة يدي بالياسمين؟
كلما نظرت اليها لمعرفة الوقت تطلق صوبي رقائق المسك..

شريفة العلوي
22-03-2009, 04:42 PM
بعض الكلام يحاكي الساعة الرملية التي لا تكتمل لأن في اكتمالها موت الوقت



الحزن يطل علينا
من تحت الباب
ومن جنبات الشباك
ومن بين الأشجار الحبلى
بثمار يانعة تتودد للأفواه
يهبط بين رذاذ الندى في الصبح
على بتلات الورد
ويعجل في صنع التابوت
بيديه من الذهب
لكن هناك ثمة من يمنحك
نفحة عطر البهجة
بشق الأمل
لن يمكث هذا الحزن طويلا
لمجرد ضغطة زر للأمل
يصبح خارج هذا الكون

شريفة العلوي
22-03-2009, 05:02 PM
أيها السفر ..
على كل منا ان يختار طريقه ..فأنا من الذين يسافرون مكوثا .

شريفة العلوي
22-03-2009, 05:17 PM
أيتها الأشجار في بلادي
أمتصي ظلالي ..لعلى البراعم الجديدة ستحمل معها فرحا لمن يشتاقون له..

شريفة العلوي
22-03-2009, 05:37 PM
أضعت كثيرا من الوقت فهل يمكن ان تتقد البداية على أرض لا تستنفر على عتباتها ذاكرة الراحلين؟

شريفة العلوي
23-03-2009, 03:27 PM
وكلما أطلت مدة صومي كانت خلجاتي تزداد توهجا وتحترق في ضواحي حضوري أنفاس الغياب..دعني في عوالمي البرزخية التي تستحم بها أنهار دموعي كزوارق تشتاق للموج العاتي .

شريفة العلوي
23-03-2009, 03:36 PM
للبدايات احتفالاتها وكذلك للنهايات , عندما يعتزل اللعب لاعب مشهور تحتفل به ألاندية وكذلك عندما يعتزل القلب رائحة عطر ما يحتفل بتلك الزجاجة المملوءة بالذكريات والنفحات والفارغة من عطرها ..وها هنا أنا احتفل بالوداع , قد تكون لحظة الوداع أقصر من تفاصيل اللقاء وتشعبات أروقة المكوث , ولكنها لحظة مهمة رغم قصر مدتها فهي تختزل الماضي بكل محافله مستعرضة رفوف أوراقه ..وداعا أيها العطر ..بعض المكوث يقتل فراشات الحديقة ويسمم براعم الياسمين ويقضي على رائحة الذكرى ..لذا الوداع هنا كأس دهاق لذته تلمع على ثغور الراحلين ..

شريفة العلوي
23-03-2009, 04:07 PM
في صمتي غناء دفاق ..في قلبي تتسع الآفاق..تمنحني الأشجار حنين الأوراق..وغديرٌ يجري جواري غزير الأشواق ..أتأمل ضفته الزرقاء , امسح أجفاني بحفنة رمله كحلا يتودد للأحداق .

شريفة العلوي
24-03-2009, 04:16 PM
قال :
لا تنكفيء على غصن الأراك لك لؤلؤ لم تمر عليه قطر ماء..

شريفة العلوي
24-03-2009, 04:21 PM
اتنقل بين السطور بكل سرور كفراشة تدور برشاقة فوق الزهور

شريفة العلوي
24-03-2009, 04:24 PM
كذلك الفرح المسافر الى أقاصي البلاد تلك التي لم تطأها غزلان الذهن.

شريفة العلوي
24-03-2009, 04:24 PM
لماذا يكتبني الحرف الذي لم أكتبه؟

شريفة العلوي
24-03-2009, 04:27 PM
أحيانا نحتاج الى ان نتأمل الكون حولنا فقط لنقف عن اللهاث والدوران حول هذه الحياة الممتلئة بالفراغ ....قيمة الاشياء تكمن في بساطتها وفي فطرتها الطبيعية ..بكل بساطة قد لا يلفت النظر هطول المطر ولكن لو فكرنا في كيفيته سنجد هناك فلسفة معقدة لا يطوله تفسير مقنع وحتى العملية الفيزيائية في تكويناته تظل حائرة في لحظات يربك فيها المطر المحتقن مسبار الرصد لكنه يحمل في طياته الكثير من الحكمة .. كذلك نمو الشجرة عموديا الى الأعلى وعموديا الى الأسفل عندما تمد أذرعة الجذور في أعماق الأرض وهكذا الطفل يظل يقول عندما أكبر سوف افعل ذلك ..وكذلك الناضج ونظل نحمل هذه المشاعر مدى الحياة ..قد نتأمل ونتمنى ان نحقق ما نعجز عنه في وقته وهذا لوحده يحمل وعدا وعهدا ورغبة منا في القيام بأمر يؤرقنا وأحلام نريد تحقيقها ..
عندما كنا صغارا كنا نروض حقول الذاكرة بسماد الحلم الذي نود تحقيقه وكان إهتمامنا منصبا على ..كيفية تطريز الأحلام وإتقان يضاهي بريق خضلِ تلمع على أطرافها أطياف الطفولة التي يغذيها الأمل و الذي يتفتق من أذهانٍ.. أكثر نقاء من صفحة بيضاء لم تصغِ يوما لصرير القلم وتأتلق الشمس التي تكبر كلما كبرنا فوق هاماتنا ..الشمس التي تسير معنا أينما سرنا او كهذا كنت أظن عندما كنت صغيرة ....أجمل ما في هذا الكون بأن احلام الطفولة تتشابه في هذا الكون الضاج بالتفرقة والتمايز ...

شريفة العلوي
25-03-2009, 05:27 PM
طفقت ألملم شذرات الفرح التي أعتلت نواجذي في هذا الصباح البهي ونثرت في ارجائه ابتسامات الأقاحي , يقرأني الصبح على كفيك بانفاسه العبقة كلما كان النسيم يحمل الي رسائلك , ولا تتذمر , هناك ثمة مسافة تتسوطنا خوفا من اقتران الشمس بالقمر فيحدث الارتباك بين توقيت ليل للاحلام ونهار يحصى على أصابعه الخفقات..ويدك الممدودة الى طرف وشاحي المتهدل في روح .....لن أخذلها مهما كانت جحافل الصمت تتأهب السير وقوفا.

شريفة العلوي
25-03-2009, 05:33 PM
أتساءل عن ..
الذين يفتشون عنك في أعماقي
و نظرات عيوني ,
في نبضات شجوني ,
وبين نثار الحكل على أجفاني
في رشات عطوري ,
في ظلال أشرعتي المنعكسة على سطح البحر ,
بين ضفاف صمتي المتبرعم الذي يحاذي النهر ,
وبين أجنحة الفراشات في حدائق قلبي ,
في قطرات الندى المتلآلئة على نواصي نوافذي
وهل هم وصلوا أولا لــــ لحائي .؟

شريفة العلوي
25-03-2009, 05:48 PM
هناك فرق بين أن تحلم بأنك في حلم وأن تأمل بأن تبقى على حلمك القديم ..

شريفة العلوي
25-03-2009, 05:52 PM
حلم يتحقق ولا تملكه
وحلم تملكه ولا يتحقق

فبأي لغة سيُروى حلمي .

شريفة العلوي
25-03-2009, 05:54 PM
وجه قابلته وتهت عن تقاسيمه
ووجه لم أقابله مازالت أصابعي قابضة على أساريره

شريفة العلوي
25-03-2009, 06:03 PM
يد تعجلت وقذفت بحجر
ويد تريثت لكن سبقتها الريح بـــ

شريفة العلوي
28-03-2009, 12:41 AM
أيها الزمن..
لا تقس ذرات الغبار الصاعدة في أثر مروري من هنا ..
أنا لا أتقن الركض وحتى الهرولة ..
و....... في سفري أحمل وطني معي كـــــــــــــ...
حقيبة يدي .......
وأكون على وفاق تام مع الإقامة في الوطن المسافر..

شريفة العلوي
28-03-2009, 01:04 AM
yimigaqow raso dacris .... yisilalow caxa dadlis
أيا إسمي أحرس ربوع البلد .... أيا ظلي أسقي مروج الورد

شريفة العلوي
28-03-2009, 11:20 PM
أيتها الحروف ..

لا تلبسيني قميصا
لا يناسبني
ولا تزيني في المرآة
وهم محابرٍ , تغدو
هبوب الريح
دون محاسني

لو كنت تسقي
زهور بستان الحنين
أو ترتق مزقا
بشدو معازفي
لما تشتت البروق
ولا ترادفت الدروب
وأنسلت منها السنين

شريفة العلوي
28-03-2009, 11:33 PM
من ذا الذي يهب الحياة لغيره ..
ليسوقه للموت قبل وفاته ...

شريفة العلوي
29-03-2009, 07:33 PM
الهزيمة إن وجدت بين أدواتي هي أداة قابلة للإصلاح لـــ..تتمرن على إكتساب مهارة نصر مــ..قــ...بـــ..ل..

شريفة العلوي
29-03-2009, 07:57 PM
لا يقوم السقف على عامودين ..لذا لابد من وجود عمود ثالث كي يؤثث لنا سقفـــــا ..ألا وهو ..الألم

شريفة العلوي
29-03-2009, 09:39 PM
لو كنا نحتسب ما تحمله لنا النشرة الجوية ..
لما أرعبنا هزيم الرعد ..


لو كنا نوخز ضمائرنا على أخطائها الصغيرة ..
لما وجدناها وقد أثارت غيرة الجبال .

شريفة العلوي
29-03-2009, 09:59 PM
لماذا نحن مبتلون بالمقارنات ؟
نقارن بين المدح والقدح
وبين الصدح و الكبح
وبين الدلح والملح
حتى حمل الحسن ملامح القبح
طال الليل ولم ينبلج الصبح

شريفة العلوي
07-04-2009, 11:50 PM
أغضب وتثور ثورتي العارمة تبدأ براكين اللحظة لتتلاعب الحمم المتشظية وتنسكب على سفوح زفراتي ويتقلب اللهب المتدرج بالوانه النارية ثم يهدأ رويدا رويدا , لأكتشف بأني كنت سببا مباشرا لهذا الغضب ..

شريفة العلوي
07-04-2009, 11:52 PM
القلم يدون على سطور القلب حرقة الألم , تتوهج المفردات وتتألق المعاني وتنطلق خيول الأماني في براري اللحظة , لحظة تستوقفنا وتتوقف معها الطيور المحلقة عبر الفضاء لتبقى معلقة , وتتوقف معها الغيوم التي كانت تتهادى كالأغصان لتلثم القفارالظامئة بوابل من الإنتعاش لتغدو مجفلات نحو أفق آخر ويبقى أثر ظلالها مرسوما على كثبان النفس المكسورة لتجبر الشرخ بالذكرى , القلم وما أدراك ما يندرج تحت وطأة حمى القلم ,يكتب في غمرة الحماس ظنونه الآنية ويدون على اسنمة الموج عناد زورق الندم وعندما تفيق ذات يوم صحو آنف الذكر تفتش في ضلوع الورق عن حرف سقط سهوا ولم يبق منه سوى حرقة ألم ودخان ينفثه الوقت الضائع بضربة قدم ..هكذا يدون القلم في لحظات ترتطم فيه النجوم بالسدم .

شريفة العلوي
08-04-2009, 08:43 PM
تسونامي

في وجه امي قصيدة

تملأ يقيني و في غروبها إشراقي

قالت لي امي :

القشة , زورق النجاة في عين الغريق

والحدأة عصفور بخاطرة العليل

الشوك ورد كمزمار

يلحنه الهديل

يا عقرب ساري

في صدر ساعة ليلي

لا تعلق في جيدك الصواري

واذا حدث ما لم يكن في البال

ستتركنا و تبحر في دقيقة

لا تؤخر أو تقدم

بل ستداهمنا بغتة كالشقيقة

ليلي ينضوي تحت آهات الأرق

يستل الكرى من فص خاتمه العقيق

النسك تسبيح و الغفوة ترتيل

شمس تربت على أكتافي

أحمال الغسق

أسمع قرقرة الثواني والدقيقة

ولم أر نظرات ومضاتك الرقيقة

لا ملامح للمرور

الى ضفة الحقيقة

جيوشي حفاة القلوب

أتوسد السراب

تتسكع الرمضاء على الأكمة

والسير ما فتئ الوصول

يتعثر في مواعيده

شتاء الزمهرير

يقلب صفحات الفصول

أرنو من فجوة الدجى

إلى اشراقة الأمل الوئيد

يتسع نزف الوريد

فاض المزيد

ثقب أصاب الكف

شق ترمد في النوى

ازداد رعب المرصد

هل كان هذا توسونامي؟

أم كان كابوس أنتجه منامي؟

شريفة العلوي
14-04-2009, 07:59 PM
في هذا الزمن المختل لا يصلح للحكم سوى رجل مختل وان كان قويا مختلا سيسود الكون بأكمله , وان كان ضعيفا مختلا سيورث كل الأجيال هزائمه الأربع ..الأول جيلا لا يفقه غير هجين الجبنة بالخبز وبالهمبرغر ..والثاني يتقن في الطرق على أبوب العرافين واستيراد الدجالين من العالم ..والثالث يركب موجة عولمة ليس لها موطئ قدم ..سوى في خياله المعتل والرابع يختصر البحر بتحلية الماء ويزرع فيها الملح ...

شريفة العلوي
15-04-2009, 06:31 PM
إن ضاقت الأماكن فالقلب أوسع
وإن ضاعت الأحلام يظل الأمل أروع
الذبول الآني للوردة تفتح يافع
كثرة الفراشات حوال الضوء موجع

شريفة العلوي
20-04-2009, 03:12 PM
للننهض ما بقى للحلم حلم وما بقي الحصى في كف طفل ..

شريفة العلوي
21-04-2009, 03:25 AM
فيروز ..كالنجم واقفة على عرش الجوى
معلقة بينهم كالثريا
مرصعة بالنقاء مثل المرايا
هي الآن في صرة الوقت
وادعة صاخبة
بلبل يلوي الصدى بين الزوايا
ويا شدوها أنت غيم ,
أنت حبات هيل
تناثر بالنكهة في جلسة الأنس و العرصات

دواء و عتق من الجدب بين الفصول
يكحل أحداق كل القلوب
ويُزهر تلك الجنان بغيث الهطول
ينحني الرمل خلف ظلال الغروب
وتنسل كل القفار لتخلع في صيفها
ثياب الجدب مهرولة خلف ستر الليالي
أصابعها جوقة تمطر الكون بالأمنيات ..

يزين زنار صدحها خاصرة الأرض
بالحب والاشتياق
هنا الصوت مثل القلادة
يطوق جيد المدى
ويغزل خيط الوفاء من الثلج و البرد
يحوك من الحلم لحن تفتق بالضوء
قبل المساء
وعند الصباح
خرير الغدير
فيهبط ليل تخضب بالشدو
يحترف السهد كالجاريات

وقيثارة بات فيها الغناء قرين الوئام
مواسم قطف السوناتا
نجوم تراسلنا بالصهيل
حنين يسامرنا بالهديل
وميض من الورد يبتكر الــ رقصات

ويا صوتها حين يحمل اسفاره
في حقيبة روحي
ويحملني فوق صدر الغيوم
يبث رذاذ الندى
يغزو كل المحطات كالصاعقات
يمارس في صمته الناسك
طقوس السماء على الأرض بالأغنيات ..

هي الان بيني وبين القريب البعيد
همزة الوصل
وزهرة الحقل
ملائكة البهجة تنهال من كل حدب وصوب
لأن الذي يتأبط عشق الصدى
رنين تسرب في الروح منسكبا
في جفون اللأماكن كالعطر بالكلمات ..

شريفة العلوي
22-04-2009, 12:41 AM
كم من افكار ستموت واقفة عندما يعترينا التردد بين انكماش الخطوة نحو الامام وبين تراجع المسافة في النقصان ..وكم من دهاليز يجب اجتيازها عندما نهاب من الدروب المستقيمة خيفة ان تدنو منا المحطة الاخيرة وتنكشف امامنا اوراقا لا نريد ان نقلب صفحاتها , لأن الوعي لم يبلغ بعد نصابه كي نستطيع ان نهضم اللقمة المتمرمرة في اللسان دون ان نحس بها .. كم من آهات يجب ان تطوي بين اركان الخزانات كقصاصات اهملها الزمن وباتت قراءتها عسيرة والمعنى مغلف في حشا الكاتب والمعمعة الخائبة عجزت من قذفها خارج حجرة تقتات على الظلمات ..والنور بحاجة الى قطع مساحات النسيان والقاء القبض على الذاكرة متلبسة في جريمة اليقظة ..

شريفة العلوي
22-04-2009, 12:06 PM
قلبك يا ساحرة الهمس كبير كبير ..
فكيف بالله تقذفيه امام رياح ليس لها سوى نفس قصير ..
أزرعي حديقتك بأزهار الفرح وقلب كقلبك الــــ..مصنوع من النور ..يستحق الكثير
أنفضي غبار الحزن عن محياك المنير
وأقتطفي من غصون الصبح بسمة الضحى الأثير
أنسيت أن للوجع أنين و للقلم صرير ؟
أرى دمعك الطاهر الباهر يتربع.. فوق الغمام على كرسي وثير ..
ليكن ديمة حبلى بلحن مطير ..
والذي رأيت فيما رأيت جرح من حرير حرير ..
وهيهات ان تضاهي نغمات القيثارة خرير هذا الغدير ..

شريفة العلوي
22-04-2009, 01:16 PM
سراب أقرب للحقيقة في بحر وهم يجاري الطريقة ..
والحلم في الاجفان يمتهن الحياة.. وما الحياة سوى كتاب يقرأ التاريخا ..

شريفة العلوي
23-04-2009, 07:10 PM
ثمة أمل أحدب ..يومئ بعبوري السليم عن الدروب الشائكة

ليتسلق بي لبلاب الأمل نحو سلالم السحابة ....الى طبقات فضاء البهجة ...حيث تتفتح امامي ابوابا عديدة ....
وفي كل رتاج ... مزلاج ...يغري أصابع يدي , لتديره كمماس دائرة الضوء

فيلامس مهجتي بخطوات راسخة.... ويقبض على الضوء في حوزته بكف يطوي

أنامله الخمس على عنق ذرات النور حتى لا ينفلت منه على حين غفلة

ولكن عندما يحاول هذا الضوء ان يتسرب من مسامات القبضة متملقا الخروج من شرنقة كيان يحتويه.... افتح قبضتي بكل طواعية ولن ألثم عيوني عن الحقيقة بالوهم ولن اضمد جرحي

بالفلفل والملح ...لأتذوق لذة الفرحة لابد ان تلسعني مرارة الحزن وربما هذا الخلط الذي

يحدث في موضع التذوق سببه ترف اللذة والزهد عن الكفاف بين ألوان النكهات إنه

فوضى الذوق وضوضاء الطعم عندما أتذوق طعم الحروف وأشتم عن بعد ملايين الاميال

رائحة الجملة المتبلة بنكهة لا تضل عنها بوصلتي اعرف كيف اتوقف عن النزيف...والكف عن تبرعم الوجع ..والتوبة عن الألتحاف بالعتمة حتى لا ارسم على جفوني سراب القذى لذا سأتغلب على الهزائم الكبيرة مقابل انتصار

لا يتعدى عدة اسطروهو استعادة الضوء المهدور

والبخور المرشوش على تضاريس الدخان من نثار إبستامتي

وامتصاص الحزن من شذى زهوري





....

شريفة العلوي
25-04-2009, 12:44 AM
وطني ملحمة الحب
وكم أضنته في الإبحار ..أمواج التردي
وكم واجهت أسرابه في التحليق..
أنواء التحدي
كانت أحلامنا كـ البحر
سجال بين مد العين..والرؤية ترتد هباء
حيث لا صوت ولا الأصداء
تجتر الحكايا

و قلبه أكبر من المشتري
لا يبيع فينا ولا يشتري
هالة تسمو و تسمو
نسمات في الربيع
عبق يغدو و يدنو
قمر يخبو ويرنو
هو كل الأمنيات
حيث كانت ترتقي درب الحنايا

يصلب الوقت على حائط صبر
خط جغرافيا في دفتر تاريخ
وارداها على الأطلس حزنا
ربما أمتدت جذور الوعد حينا
أكل الدهر على مائدة القهر
وارتاد المنايا

ليت ذاك الصمت أضحى
صارم وجدانه ..لم يحن هامه
غائر الضوء الذي لم يعف طيفه
طال فيه الليل وانسل ضحاه
علق الأنظار والاسماع
على هدب الثريا

دوحة امتدت الأغصان منها
نحو نجم يرسو بالآمال رغم النائبات
نحو غيم هادر البرق قليل الصاعقات
نحو أطياف تدر الضوء
من فوق المرايا

بؤرة الضوء التي هزت شموسا
لحظة الذروة التي قادت جيوشا
كاد فيها الجسر يهتز و يشتد
قاب قوسين او ادنى
ضاقت الاركان
واحتدت مساحات الزوايا

كيف للرحلة ان تمضي الى الأفق ..
والأفق الذي ..
أضحى في عولمة القيد سجيناً ..
حينما خارت قوى الإصرار
والعزم أطوى أجنحة التحليق وهْناً ..
أرخى في فجره أسدال الخبايا

وجع أقسى ان تموت جلوسا
أو تدوم الشفاه فينا عبوسا
فأنا يا وطن الحلم
لن أجمّد في أوردة الدرب
خواء الخطوات
أو عناء الرحلات
ولن أحل عقال الوداع من كلماتي
أهفو للدفء ..وللأفضل
من كل المزايا

شريفة العلوي
26-04-2009, 04:01 PM
أشتقت الصبح على ناصية الأمل ..واشتقت البدر متنصلا من اهداب الليل ..اشتقت الشذى الفائحة على بتلات القرنفل ..اشتقت رائحة عطر الوطن على كف ممدودة من السحاب الى لمعان الرمل .

شريفة العلوي
26-04-2009, 04:29 PM
اللوحة تعلق جدران الكون

على راحة كفيها

صالات العرض هنا تبدو

كخاتم ماس في اصبع حكاياها


تتحسس موضع الفكرة

بانعكاس الرذاذ على مراياها


الصورة الرمزية

و المجسم التجريدي

يبدو مسهب الشرح

بين ثناياها


الجدران المائلة

ترمقها قرميدا قرميدا

تُسقط كل الاحلام في بحور الظلال

اللمسات المتجددة

والروح المتنامية

تنفض أغبرة الغموض

عندما تصفق بيديها


تعلقني من قلادة همومي

على غصن شفاف تمده يد الفنان

الى آفاق الذائقة في خرائطها


لمعان الضوء الساقط

من قطن غماماتها

يحدث عزفا منفردا

يرنو بأبعاد الصورة

و هالات الريشة ترسم

ذيل لشهاب هوى شهيدا

بالامس على ارض مطاياها

شريفة العلوي
26-04-2009, 04:29 PM
اللوحة لائحة العبور الى المدار
و بها يعلقنا الزمان على الجدار
كالغيث حين يعاود الإعصار
طوق يسور بالعهود في الإنتظار
تتدلى من طرف الخيال كأنها
تجويفة الكلمات في المزمار
تسري بذبذبة البريق علــى
جفون الليل تلتحف الخمار
و الرؤية في قلب السماء
تسر من رأي يقظة الأقمار
اللوحة منذ خليقة التجريد
ترسم نبضنا بالجير والمسمار
و الصبح أوقد زهرة الآمال
في رقصات لمعان الإطار
وسجاف ظله عاد من قنص
التلاوة ولقن الألحان بالإقرار
ويصب في وجداني قطرات الرعود
اذا تردى الغيم من برق الفرار
وتنصل الإبريز من صخب اللوجين
يلاعب الأحلام بين الجهر بالأسرار
يرخي حبال الود والجد في
مدد الغياب من المنار الى الفنار

شريفة العلوي
28-04-2009, 12:43 AM
هل للرياح
مخالب و زعانف ؟
أم للصدى رجع يردد
وشوشات هبوبها
و همهمات الأتربة بشجونها
نبأ على طبق يعوم بسطحها
الريح تجري
و نحن نلهث خلفها
واذا توقفت او توقف سيرها
تحنو وهي مقبلة
ثم تراوغنا في تحديد وجهتها
لنظل نركض خلفها
الريح تسلبنا النعاس
و تكيف الأحلام من إيحائها

شريفة العلوي
28-04-2009, 12:44 AM
أبعثر ومضاتي في العراء

و تعبث بها أصابع الهواء

أحاول أن ألجم نثارها

وأحتوى هبوب مسارها

لكن ...أعود ادراجي لألملم عثراتي

تفاجئني الذاكرة الماكرة

بأن عقرب الساعة لم يكن سوى

مخلب يحك جسد الصبر

ويد تتسلل الى مخبأ السر

لتفتح خزنة القلب

وتقرأ قصاصة الورد

ثم ترسلها الى المحطة

لتلتحق بآخر قاطرة

شريفة العلوي
28-04-2009, 12:46 AM
أهازيج نسائية لأحرف غامضة



أمتشق الفراغ و
أسبح عكس التيار
في بحر الظنون

ارسم لوحة
عن نصف وجهي
و أراقب كيف
يتبخر الجنون

وكيف زهرتي الموءودة
تستميت حتى الرمق الأخير
في مد جذرها الحنون

أرفع كأس الحلم عاليا
و اسكبه في العراء
أباهي به الغائب
والحاضر المفتون

تصرفني عملات الرياح
على يدي مارد الفناء
يعانقني السرد ليلا
بانثيالات الفنون

ألألم قلادة مسائية
تزين جيدي وحباتها
أهازيج نسائية لأحرف غامضة
في ليلي المجنون

عندما يوصلني المسار
إلى الشمس التي تخاصرني
والقمر العنيد ينأي
لتذبل في كفي زهرة الزيزفون

سأسدل الستار و أوصد
نافذة الهطول الدامي
شعاع الأصيل يسترق السمع و
يستيقظ الكرى في جفني
ممسكا بغصن الزيتون

شريفة العلوي
28-04-2009, 01:43 PM
رياضة العقل في الهرولة نحو السطور والسطور كالدروب لها أرصفة تحدد جوانبها وتغمس نظرة القارئ بالمقروء دون ان تبتل في حبر امتشق من الورقة جزيئاتها المتماسكة , والكلمة وحدها تستوقف هذا النفس الطويل السائر صوب النهايات , ولكن ماذا نفعل بتلك النثرات التي تلمع بين كل فراغ واخر بجاذبية الضوء وبضوء الجاذبية , حتى نخرج من الفكرة الى اخرى دون ان نقطع الاسترسال حتى نعود الى الاستطراد , في القراءة تختلف قوانين الدعوة الى توخي الضرورات والتراخي مع المحظورات , يختلف الامر عندما تشم عبق الوردة ويسرح بك الخيال الى أول عطر شممته ذات مساء عابق الذاكرة وراسخ الفكرة من ان تفكر بكل هدوء في طريقة زراعة الورد وما يقابلها من صعوبات مناخية وامور جانبية , فالأول سيؤدي الى قصة جميلة مرتبطة برائحة العطر والثاني سيقود الفكر مباشرة الى الاطوار التي تمر عليها الوردة في نموها وهنا العلاقة بين اجترار قصة العطر واطوار نمو الورد أمر يبعث على التساؤل بل يجلب قصص اخرى قد لا تمت مباشرة للامر من بعيد او قريب ولكن أومن بأن الوردة بهذا الشذى الأثير ان ترسل رسالة الى وردة بالجوار عبر مظروف النسيم أمواج العبير الشجي كي يجعلنا معلقين من رقاب الذائقة بين سموات الحب الملفوف بزوا بع العطر و الحدائق المضمخة بالندى

شريفة العلوي
29-04-2009, 02:43 AM
هو ملجأ من قسوة الزمن
وهو الملاذ ومرتع الحسن
هو من هو هو غاية النظر
طيف هو و مرافق الوسن
قل لي بربك أين يأخذني
شوقك..نسيم يرفل الشجن

(رسالة صغيرة الى أبي )